صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
بحث متقدم
- 27 يوليو 2017
الخميس 4 ذو القعدة 1438 هـ
12 مايو 2017 الفتوى
أخر التعليقات
منذ 9 ساعات
التاريخ يتعرض الى لحظات من الغفلة والتثاؤب والنوم ولكنة لا يصل الى مرحلة الموت والفناء والإندثار ، قد يستطيع البعض ان يهيل علية التراب والغبار وقد تتراكم علية الخرق البالية والأدوات القديمة والصدأ ولكن يظل كالمعدن الأصيل البراق والذهب يحتفظ برونقه وبهاءة ولمعانه ، قد تضيع أوراق من صفحات التاريخ وقد يعمد البعض الى تمزيق أوراق منة ولكنة يظل يحتفظ ببقية من الأثر والخلود والاستمرار فى عمق الذاكرة والعقل ، تاريخ مصر لا يبدأ مع الثورة ويستحق رموز ورجال الملكية ان يعاد لهم الاحترام والتكريم لتبوء المكانة التى يستحقوها فى التاريخ ، تم تشوية الكثير من الحقااءق وتم تغيير الوقائع على ايدى رجال الاعلام والفكر والتاريخ واختلط الامر على الجيل الحاضر واصبح منقطع الصِّلة عن تاريخ مصر ورجالها ، ولعل ما تعرض لة محمد نجيب من قضاء بقية حياتة مع الحيوانات والقطط والكلاب ومعزولا عن البشر خير مثال على الجبروت والطغيان وتأثير السلطة وبريقها على فكر وعدالة وانسانية الفرد حين تسكرة القوة والعظمة والنفوذ ، لاريب ان عودة اسم محمد نجيب للظهور هو صدمة للكثيرين ممن حسب ان الزمن قد توقف او ابتدا عند اسماء اخرى ، ولعلها احداث ومواقف تتكرر فى كل الازمان والأماكن وتبقى فقط موضعا للعظة والعبرة