طالب المتحدث الرسمي للشؤون الصحية بمنطقة تبوك عودة العطوي أحد المواطنين بالتقدم بشكوى رسمية ليتسنى لإدارته تشكيل لجنة للتحقيق بصحة تعرض ابنه للحروق بمستشفى أملج نتيجة للإهمال. وأشار إلى أنه في حالة ثبوت الخطأ أو الإهمال سيتم تحويل القضية إلى اللجنة الطبية الشرعية للبت فيها وأخذ حق ابنه من المتسبب بذلك.
وكان المواطن بندر سعد الحبيشي من سكان محافظة أملج قد اتهم مستشفى الحوراء بتسببه بإصابة ابنه بحروق أصابت وجهه ورأسه اثناء وجوده بالحضانة، وقال لـ «المدينة» بأنه أثناء زيارته لابنه بالحضانة بمستشفى الحوراء بأملج لم يصدق ما رآه من حال ابنه حيث كانت الحروق بادية على جزء من وجه ابنه ورأسه، وكأن حريقًا تعرض له، وأضاف: سألت الأطباء بالمستشفى عن هذه الإصابات في ابني، حيث إني عندما أخرجته من المستشفى وأعدته إليهم مرة أخرى لم يكن به أي شئ وسليم 100% فذكر لي الأطباء بأن ذلك طفح جلدي، لكني لم أقتنع بما قالوه وذهبت الى مدير الأطباء بالمستشفى الذي أكد لي بأنها آثار حروق وليس طفحًا جلديًّا، وهذا ما أكده أيضًا مسؤولو المستشفى الذين التقيت بهم، حيث قالوا بأنها نتيجة لانسكاب مياه حارة على وجه وأس الطفل، ويستطرد: بعد ذلك طالبت بتحويله إلى أي مستشفى آخر، ولكنهم للأسف رفضوا التحويل، ويتابع: وأنا لا أريد سوى محاسبة المتسبب، ومعالجة هذا الاستهتار في هذه المستشفى وأن يتم تحويل ابني بأسرع وقت إلى أي مستشفى يراه المسؤولون عن الصحة بالمملكة مناسبًا، وختم الحبيشي بالقول: أناشد الشؤون الصحية بمنطقة تبوك بالتدخل وتكوين لجنة عاجلة والتحقيق في حرق ابني بهذه الطريقة.