قال الـضَـمِـير الـمُـتَـكَـلّـم : اليوم هو العيد ( كل عام وأنتم العيد ) ؛ ثم لو فتشتم عن أشهر وأكثر ( بَـيْـتِ شِـعْـرٍ ) تردد أمسِ القريب أو اليوم الحاضر عبر ألسنة المقالات والقنوات الفضائية ومواقع الإنترنت ؛ لكان بيتاً متشائماً قاتلاً للفرحة في النفوس ، وهو قول المتنبي :
عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ ... بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ
وهنا قائل البيت ( المتنبي ) كان ذا طموح سياسي ؛ إذ كان يرغب في الولاية فبحث عنها عند ( الحمدانيين ) ، ثم عند كافور الإخشيدي ؛ فلم يجدها ؛ ولذا فهو متشائم ناقم على واقعه فأطلق تلك القصيدة الحزينة ؛ ولكن بما أننا نحن عباد الله نعيش في بلادنا في اجواء من الأمن والأمان ، والحرية ، ولقمة العيش الحلال ، والـسِّـتْـر ؛ فلماذا لا نبتهج بالـعِـيد ، ونزرع فرحته في نفوسنا ، ونصنعها عند غيرنا ؟!
لماذا نجعل من عِـيْـدنا كئيباً رتيباً ( الفرحة والتهاني فيه ) مجرد رسائل جَـوالية ، وإنترنتية مكرورة ، حروفها خالية من المشاعر ؟!
تعالوا لِـنصنع اليوم ( عِـيْـداً مختلفاً ) ، فضلاً اربطوا الأحزمة ، وهيا نُـحَـلّـق ، ونجرب بعض خطواتٍ بسيطة لصناعة البهجة في قلوبنا وفي نفوس غيرنا :
( 1 )
الآن في هذه اللحظات دعونا نُـغْـمِـضُ العينين ، ونغلق معهما كل أبواب الحزن والحقد والكراهية ، الآن لنحاول أن ننزع من الصدور أي ترسبات لحِـقْـدٍ ما ، أو غضب ما ، مِـن أي شخصٍ كان .
( جَـيّـد ) ، الآن أيضاً لنأخذ نفساً عميقاً صافياً ،تعقبه ابتسامة صادقة ؛ فقد ذهب الحقد والكره والحَـسـد ، ثمّ لِـنحاول أن نشعر بالراحة والفرحة وكأننا نلمسها في نبضات قلوبنا ، وفي حركات أطرافنا !
( 2 )
جاءت الخطوة الثانية بمحاولة زراعة الفرحة في نفوس أفراد أسرتنا والقريبين منا ، بالابتسامات البريئة ، بالهدايا البسيطة ، بالرحلات الترفيهية ( وهنا الحذر من التعنيف ، والجدال ورفع الأصوات بالممنوعات خاصة في وجوه الأطفال ؛ لا تنسوا كان الخروج للتسلية !!)
( 3 )
الخطوة الثالثة صناعة البهجة في قلوب الأقرباء والأصدقاء في محيط إقامتنا ، ولكن ليس برسائل مملة ، ربما لا تَـصِـل ، ولكن بالزيارات المباشرة ؛ فتلاقي الأرواح يصنع الأفراح .
( 4 )
الخطوة الرابعة مَـن كانت المسافات الطويلة تمنع زيارتهم ؛ فالواجب الاتصال عليهم هاتفياً ، فلغة الهمسات والأنفاس قادرة على أن تبعث برسائل القلوب ، ولديها مفعول السحر في تقارب العواطف والمشاعر ؛ وبالتالي صناعة الفرحة !
( 5 )
الخطوة الخامسة ما رأيكم أن نمنح جزءاً من وقتنا هذه الأيام في رسم السرور على محيا مجتمعنا ، أو بعض فئاته المنسية ، كالذين يسكنون المستشفيات أو دور الرعاية ؟!
والأمر بسيط جداً ؛ فهيا بنا لنجرب أن نأخذ بعض الحلوى والهدايا الرمزية ( ولو كانت من محلات أبو ريال أو ريالين ) ، ولنذهب مع أطفالنا لزيارة بعض المرضى ، أو قاطني دور الرعاية ؛ ففي ذلك راحة نفسية وطمأنينة ( لا يعلمها إلا الله ) ، ثم أنها تملأ قلوب أولئك المساكين بالفرحة ، وتُشْـعِـرهم بوجودهم ، وأن مجتمعهم لم ينسهم ، وربما لم يزرهم يومها أحد سوانا !!
وأخيراً لننسَ في عيدنا هذا الكآبة والتشاؤم ، ولنصنع البهجة والتفاؤل ، وكل عام والجميع بصحة وأمان . ألقاكم بخير والضمائر متكلمة .
تويتر : @aaljamili