بدر القرني شاب موهوب يهوى رسم الكاريكاتير، واستطاع في السنوات الأخيرة أن يستخدم التقنية في الرسم الكاريكاتيري لنشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك عبر موقعه على شبكة الانترنت. وبدر رغم ابتعاثه في جامعة شمال تكساس بالولايات المتحدة، إلا أنه مازال يمارس هوايته هناك، والتي يتواصل من خلالها مع أبناء وطنه.
ويقول بدر: لدي رغبة دائمة في تطوير من حولي من خلال الرسم او من خلال عملي كرئيس نادٍ سعودي في بلد الابتعاث او من خلال تخصصي في ادارة المشاريع وتطويرها، وهو الدافع الحقيقي لي في الحياة. فنحن نحتاج ان ننتقد بعضنا البعض ونسعى لتطوير أنفسنا لتكون لنا مكانة مرموقه بين دول العالم المتقدم.
ويشير بدر إلى أن المعوقات التي واجهته في ممارسة هوايته للرسم الكاريكاتيري بعضها كانت داخلية تتعلق برغبته في امتهان الرسم، وخارجية تتعلق بتأثيرات لا تشجع على هذا المجال كونه مضيعه للوقت ولا قيمة له.. ويضيف: الحمدلله أن والديَّ جعلا اختياراتي في يدي، وكانا دومًا يسهلان لي كل المعوقات ويشجعانني على عمل ما أحب مهما كان، كما لا أنسى اخواني وبعض أقاربي الموهوبين، فهم يعيشون حياتهم في مناصب مرموقه وفي الجانب الآخر عازفين ورسامين وشعراء.