اطمأن عميد كلية طب الأسنان بجامعة أم القرى الدكتور محمد بن مصطفى بياري على وضع الأطباء المعيدين الملتحقين ببرامج مختلفة في جامعة «تفتس» بمدينة بوسطن الأمريكية، خلال زيارته للجامعة أول أمس، واطمأن على سير دراستهم ومسارهم العلمي وحل جميع المعوقات التي قد تعترض بعضهم.
والتقى بياري خلال الزيارة بعميد الكلية البروفيسور «هاو توماس» الذي تولى منصب العمادة حديثًا منتقلا من عمادة الكلية بجامعة الاباما، وبحث خلال اللقاء سير الاتفاقيات التي ابرمت بين جامعة أم القرى ممثلة بكلية طب الأسنان بها وجامعة «تفتس» الأمريكية.
وأشاد عميد كلية طب الأسنان بجامعة تفتس البروفيسور توماس بمعيدي كلية طب الأسنان بجامعة أم القرى ومستواهم العلمي المتميز وتفوقهم على أقرانهم ورحب بقبول المزيد من المعيدين في مجالات مختلفة. أيضا تم بحث سير الأبحاث المشتركة مع وكالة الأبحاث بكلية طب الأسنان بجامعة تفتس وقد تم نشر أكثر من أربعة أبحاث مشتركة ومتميزة بمجلات علمية مرموقة وقدمت هذه الأبحاث كأوراق عمل في أكبر مؤتمر بحثي للأسنان بالولايات المتحدة الأمريكية (AADR).
كما تم بحث المزيد من آفاق التعاون المستقبلية بين الكليتين تصدر الاهتمامات موضوع الاعتماد الدولي لكلية طب الأسنان بجامعة ام القرى وامكانية مساعدة جامعة تفتس في هذه العملية لما تملكه من خبرة واسعة بذلك. وقد حضر اللقاء وكيل كلية طب الأسنان بجامعة تفتس البروفيسور نوشير ماتا والبروفيسور عادل أبو مصطفى المستشار التعليمي بكلية ماستشويتس للصيدلة.
وعلى هامش الزيارة التقى الدكتور محمد بياري بمعيدي كلية طب الأسنان بجامعة أم القرى المبتعثين بمدينة بوسطن بجامعة تفتس وجامعة هارفارد ونقل لهم تحيات مدير جامعة ام القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس وأبلغهم بحرصه على رعايتهم ودعمهم وتذليل العقبات التي تواجهم وحثهم على بذل الجهد ونقل صورة مشرقة لجامعة أم القرى والوطن ثم ناقش الدكتور البياري حالة كل مبتعث على حدى والدرجة التي وصل اليها وخطته الدراسية والمسار الذي يتوجب اتباعه، مختتما لقاءه بتمنياته للجميع بالتوفيق وأن يكلل الله مساعيهم بالنجاح.