أدى غياب 5 من أعضاء الكادر الطبي الذي أشرف على حالة الطفلة سلافة العمري 12 عام والمتهمين بالتسبب في وفاتها، إلى تأجيل النظر في الدعوة المقدمة ضدهم أمام الهيئة الصحية الشرعية بمحافظة جدة بعدأن كانت مقررة مساء أمس وتم تأجيلها إلى 11/16 /1433

و حضر ذوي المتوفاة «سلافة» لمقر الهيئة الصحية الشرعية كما هو محدد لهم للنظر في الدعوة المقدمة من قبلهم ضد مستشفى حي الجامعة والكادر الطبي الذي أشرف على حالة «سلافة» لكن لم يحضر سوى طبيبة واحدة وهي المسئولة عن الحالة في المقام الأول، برفقة أطباء من الكادر الإداري للمستشفى، فيما تغيب الخمسة الباقون .

والد الطفلة سلافة أحمد العمري يقول: بعد انتظار لعدة أشهر لكي أقتص ممن قتل طفلتي «ٍسلافة» ويأتي اليوم الذي ننتظره أنا وأسرتي وعدد كبير من المتعاطفين مع القضية التي هي بالمقام الاول قضية وطن لأننا فقدنا أطفال ونساء كثر بسبب مسلسل الأخطاء الطبية الذي لم يتوقف ، تفاجأت حين حضوري أنا وأبنائي لبدء وقائع النظر في الدعوة وإذا بالطرف الآخر «مستشفى حي الجامعة « لا يلتزم بالموعد المحدد ويتغيب خمسة أطباء من الكادر الطبي الذي أشرف على حالة طفلتي وتسبب بوفاتها وتحضر طبيبة واحدة فقط وهي التي إستقبلت الحالة منذ البدء ، ورافقها عدد من اداري المستشفى المشئوم ، وهذا وإن دل على شئ فإنما يدل على تهاون بالقضية وتقليل من أهميتها !

وتساءل:هل بعد ذلك يرجى خير من هذا المستشفى وكادره؟ إن كانوا قد تنصلوا من المسئولية ولم يحضروا في الموعد المحدد للنظر في قضية قتلهم لإبنتي فهذا أمر خطير وتهاون بغيض بدم إبنتي ودماء أطفال هذه البلاد الشامخة .

ويضيف : وأثناء الجلسة وتحقيق الناظر مع الطبيبة التي حضرت أقرت بأن سبب الوفاة هو إبرة لا تناسب عمر ابنتي وتسببت في نشأة تجاويف وفقاعات هوائية داخل رئتي سلافة فور إعطائها مما أدى إلى مضاعفات متسارعة أدت إلى وفاة إبنتي ، وهذا يخالف ماذكروه سابقاً في ردهم على الشئون الصحية حين نفت إدارة المستشفى أن يكون خطأ طبي تسبب بالوفاة وعزوا سبب الوفاة في ذلك الوقت إلى «إدعاء كاذب» بأن السبب مرض فالشعب الهوائية لم نكن نعلم به.