عندما يقف أحمد خالد البدلي .. بعد عودته حاملاً شهادة الدكتوراه في الأدب الفارسي، السعودي الوحيد المتخصص في اللغة الفارسية والأدب الفارسي، وثالث الحاصلين على شهادة الدكتوراه من جيل السعوديين الأوائل، بعد الدكتور عبد العزيز الخويطر والدكتور رضا عبيد، عندما يقف ويقول رداً على صحفي يسأله: ماهو شعورك وأنت تحمل اليوم شهادة الدكتوراه، فيجيبه: "ماذا يمكن أن يكون شعوري؟ (تكروني) ومعاه دكتوراه"!! فإن الدكتور البدلي لا يضع نفسه في مقام أقل مما تستحقه بل يدرك تماماً ما يقول، فهو رغم كل ثقته في نفسه وعلمه ومستواه .. إلا أنه هنا يوجه الحديث الى شريحة من الناس ترى في اللون والعائلة والقبيلة حاضراً يفصل الناس بعضهم ببعض. "فالكلام إلك ياجارة" كما يقول المثل الشعبي اللبناني.
***
ولقد أبدع الدكتور فهد العرابي الحارثي الأقرب في تصوير هذا الجانب في شخصية البروفيسور أحمد البدلي الفذة حين قال في يوم تكريمه في إثنينية الوجيه عبدالمقصود خوجة واصفا الرجل بقوله: "أحمد خالد البدلي. يسخر من نفسه، ومن التاريخ، ومن السياسة، ومن الأنثروبولوجيا، ومن الأرض كلها، وممن في الأرض كلهم، قليلاً ما نهتدي إلى حكمة البدلي أو العقل الكامن أو المستكين في سخرياته، هو متواضع إلى درجة الثقة المتناهية في النفس، وهو متعال إلى درجة أنه لا يأبه بأحد عندما يريد أن يفرغ ما في صدره، أو يفضفض كما نقول في لغتنا اليومية"..
***
تبادر إلى ذهني هذا الرجل الفذ، الذي لم ألتقه إلا مرات قليلة، وأنا أشاهد نماذج قميئة من أبناء جلدتي على مواقع الشبكة العنكبوتية، وتويتر والفيس بوك، يعيدوننا إلى دعاوى الجاهلية بالتفاخر بالأنساب التي أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بتركها، ووصفها بأنها "منتنة". وإلى مثل هذه الفئة الموجودة بيننا، والتي يتزايد عددها للأسف الشديد، وازدادت تعنصراً خلال العقود الأخيرة، يوجه الرسول صلى الله عليه وسلم حديثه الذي يقول فيه: "يا أيها الناس ألا ‏إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على أعجمي، ولا ‏لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أسود، ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى".
***
لقد هرب الدكتور أحمد البدلي من انجلترا وسافر إلى إيران لدراسة اللغة الفارسية حباً في هذا التخصص الفريد من جهة و"لأن الإنجليز عنصريون وامتحنوني لأن لوني أسمر في كل مكان، وكنا نذهب أنا والدكتور منصور الحازمي لنستأجر بيتاً فيرفض الإنجليز عندما يروننا معا، وكنت أمازحه دائما (إذا أنت حربي وأنا تكروني ولوننا زي بعض، فما الفرق الذي بيني وبينك) .. وكان الإنجليز يقولون لي أنت نيجر (Niger) يعني زنجي". ولقد تغير الأنجليز كثيراً، ولو ظاهرياً .. ولكن ظل البعض منا بعيدين عن الروح التي أمرنا ديننا أن نلتزم بها، ورجع بعضنا يتفاخر ويتكبر على الآخر بالحسب أو النسب أو الجنسية أو القومية أو الانتماء ..وهي كلها من دعاوى الجاهلية التي أبطلها الإسلام قبل 14 قرناً!
§ نافذة صغيرة:
}يا أيها الناس إنَّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ الله أَتْقَاكُمْ{ (الحجرات : 13)

nafezah@yahoo.com