كانت بدايتي الاولى للنشيد في المرحلة الابتدائية خصوصا في الانشطة الطلابية التي كانت تقام بين المدارس خلال العام الدراسي، بهذه الكلمات عبر فيها حسين بحول عن بداية دخوله لعالم الإنشاد، مضيفا أنه منها اكتشف موهبته وبدأ في تنميتها..
وقال بحول إن الهدف من دخولي عالم الانشاد هو خدمة ديني ومجتمعي وتقديم رسالة هادفة للمجتمع..
وقد شاركت في مهرجان جدة الربيعي، وكذلك المشاركة في مهرجان جازان الربيعي..و العديد من حفلات التخرج لمجموعة من مدارس جدة بجميع مراحلها.. والمشاركة في افتتاح العديد من البطولات الرياضية.. والمشاركة في العديد من احتفالات جامعة الملك عبدالعزيز بجدة.. والعديد من المشاركات المحلية مع نخبة من نجوم الانشاد في العالم العربي..
وعن قدوته في مجال النشيد قال: قدواتي في المجال الانشادي الفنان القدير أمين حاميم لتميزه في اختيار القضايا والمواضيع التي تحاكي المجتمع بوجه عام، والمنشد أسامه الصافي، والمنشد محمدالغزالي، والمنشد غسان أبو خضره والمنشد المعتصم بالله العسلي، والمنشد عبدالفتاح عوينات والمنشد عبدالعزيز عبدالغني.
وعن رؤيته للمنافسة في هذا المجال قال: المنافسة شريفة تمتاز بالتجديد والابتكار في ايصال رسالة سامية لمختلف شرائح المجتمع.
وعبر بحول عن أمنيته في الحياة قائلا: أمنيتي في الحياة هي ارضاء المولى جل وعلا وان يمنحني الله دوام الصحة والعافية لأخدم من حولي بما أملك من مواهب كالإنشاد والتصوير والخط العربي وغيرها..
مختتما حديثه بالشكر لوالديه وأخيه الاكبر وإخوته وأصدقائه، لدعمهم المتواصل وتشجيعه لاكمال مسيرته الفنية في مختلف المجالات.