أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بمنح المواطنين أراضي مطورة وقروضا للبناء عليها، ووقف توزيع المنح البلدية التي تتم من قبل الأمانات والبلديات بموجب ما لديها من تعليمات.
كما امر بتسليم جميع الأراضي الحكومية المُعدة للسكن بما في ذلك المخططات المعتمدة للمنح البلدية سالفة الذكر، التي لم يتم استكمال إيصال جميع الخدمات وباقي البنى التحتية إليها.
جاء ذلك في إطار حرص ومتابعة خادم الحرمين الشريفين لتوفير السكن المناسب للمواطنين بما يكفل لهم حياة كريمة، وبناء على ما رفعه معالي وزير الإسكان بهدف تيسير تنفيذ الأمر الملكي بتخصيص 250 مليار ريال لبناء 500 ألف وحدة سكنية في جميع مناطق المملكة وتحديد الأسلوب الأمثل لتحقيق ذلك.
وأوضح وزير الإسكان الدكتور شويش بن سعود الضويحي أن خادم الحرمين الشريفين أصدر أمره الكريم باعتماد ما يلي:
1 - أن تتوقف وزارة الشؤون البلدية والقروية فورًا عن توزيع المنح البلدية التي تتم من قبل الأمانات والبلديات بموجب ما لديها من تعليمات.
2 - أن يتم تسليم جميع الأراضي الحكومية المُعدة للسكن بما في ذلك المخططات المعتمدة للمنح البلدية سالفة الذكر، التي لم يتم استكمال إيصال جميع الخدمات وباقي البنى التحتية إليها، إلى وزارة الإسكان لتتولى تخطيطها وتنفيذ البنى التحتية لها ومن ثم توزيعها على المواطنين حسب آلية الاستحقاق.
3 - تقوم وزارة المالية باعتماد المبالغ اللازمة لتنفيذ مشروعات البنى التحتية لأراضي الإسكان المشار إليها في الفقرة (2) أعلاه.
4 - تقوم وزارة الإسكان بإعطاء المواطنين أراضي سكنية مطورة وقروضا للبناء عليها حسب آلية الاستحقاق.
5 - إعطاء وزارة الإسكان الصلاحية الكاملة لاعتماد المخططات لمشروعاتها الإسكانية وفق الضوابط والاشتراطات العامة وتقوم بإحاطة وزارة الشؤون البلدية والقروية بذلك. كما صدر توجيه خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- للوزارات والجهات المختصة بتزويد وزارة الإسكان بالبيانات اللازمة لتنفيذ مشروع تحديد آلية استحقاق وأولوية طلبات السكن المشار إليها بالأمر الملكي.
وقال وزير الاسكان د. شويش الضويحي انه سيتم فورا البدء في تجهيز اكبر عدد ممكن من المواقع وتهيئتها بالبنية التحتية، مشيرا الى ان هذا الامر سيحقق التميز في التصميم والتنفيذ.