نهضة اليابان، معجزة، قصتها جاذبة، يجب أن تطرح مادة للمطالعة..
قبل نصف قرن كان العالم يستهين بالصناعة اليابانية.. كان يشبّه سيارتها بعلبة الصلصة.. اليوم أصبحت السيارة اليابانية تنافس مثيلتها الأوروبية والأمريكية في المتانة والفخامة.
* تغرق أسواقنا اليوم بالبضائع اليابانية، ولا أحد يستطيع أن يقلل من شأنها.. أتمنى أن نغرق مجتمعنا بالخبرة اليابانية.. أتمنى أن نستورد من اليابان روحها في العمل.. أتمنى أن نقترب قليلاً من نظامها التعليمي.. هذا النظام الذي صنع أمة، وجعل من اليابان قوة.
* تفاءلت بالفريق السياحي الياباني الذي زار المملكة قبل شهرين، عربون لبدء صداقة حقيقية.. وعندما عرفت من حديث ملحقنا الثقافي في كوريا أن مبتعثينا إلى كوريا يتجاوز عددهم الخمسمائة تفاءلت، فكوريا التي دمّرتها الحرب في أوائل خمسينيات القرن العشرين هي الأخرى مثل اليابان، وأصبحت تقترب منها.. لنتجه إلى الشرق، أظنه هو الأقرب إلينا!!