اختتمت جامعة نايف العربية للعلوم الامنية امس أعمال البرنامج العلمي (تقنيات الكشف عن المخدرات في الطرود البريدية) وبرنامج (خطورة استخدام الطباعات الملونة في تزوير المستندات وتزييف العملات) اللذين نظمتهما كلية علوم الأدلة الجنائية بالجامعة خلال الفترة من 14 ــ18/1/ 1435هـ.
واستفاد من أعمال البرنامجين (100) مشارك من العاملين في إدارات الأدلة الجنائية، وأجهزة مكافحة المخدرات والجمارك، وإدارات التحقيق والجهات القضائية وغيرها من الإدارات الأمنية والقضائية من تسع دول عربية هي: الأردن، البحرين، الجزائر، السعودية، السودان، عمان، الكويت، لبنان، مصر.
واستهدف برنامج (تقنيات الكشف عن المخدرات في الطرود البريدية) إلى تنمية مهارات المشاركين وإكسابهم القدرات اللازمة للكشف عن المخدرات في الطرود البريدية، وتنمية قدرات المشاركين على معرفة الأساليب الإجرامية للمجرمين ووسائل الكشف وطرق المكافحة، والأجهزة الفنية المتقدمة المستخدمة في هذا المجال.
واشتمل المنهج العلمي للبرنامج على جملة من الموضوعات المهمة من أبرزها:
أمن الطرود البريدية، والتقنية البريدية ودورها في الأمن البريدي، وطرق التهريب الواردة عن طريق البريد، وكشف التزوير في مستندات الطرود البريدية التي تستخدم في تهريب المخدرات، ومكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات وغسل الأموال من خلال الشبكات البريدية، ودراسة مسرح جرائم تهريب المخدرات عبر الطرق البريدية، إضافة إلى زيارات وتطبيقات عملية.
اما برنامج (خطورة استخدام الطابعات الملونة في تزوير المستندات وتزييف العملات) فاستهدف تنمية مهارات المشاركين وتدريبهم على كشف التزييف والتزوير، وتنمية قدراتهم على كيفية استخدام تقنيات التصوير الضوئي في عمليات التزييف والتزوير الحديثة، ودعم قدرات المشاركين في فحص الكتابة اليدوية والتوقيعات.