تداول عدد من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه أحد اليمنيين يسلم ابنه القاتل في مدينة أرحب اليمنية لأولياء الدم حيث قام شقيق المجني عليه وهو من أهل الدم بتنفيذ القصاص فورا من قاتل أخيه امام جمع من الناس. وعلق عدد من مشاهدي الفيديو على الخبر حيث قال أبو عبيد:الشرع فوق العاطفة ..ماذا سيحصل لو دافعت عنه قبيلته ولم يرضوا بالقصاص؟!ستحصل مذبحة بين قبيلتين تنتهي بمقتل الآلاف !! فهل هذا من العقل في شيئ ؟!!غير غضب الله وسخطه عليهم في الدنيا والآخرة. فيما قال ماكس:ونعم الأب .. نال أجر الدنيا والآخره وقدم ولده على حبه الى القصاص الذي شرعه الله ..كفر ذنب ولده .. ورحم اهله وقبيلته من القتل وانهى الثأر ..أما الجهال وصغار السن اللي ما فهموا الموقف وتعصبوا .. لن تعرفوا هذا الشعور الا عندما يقتل لك قريب. وقال فهد:الموقف ناتج عن غياب القضاء العادل! كان الأوجب تسليم القاتل للعداله لتاخذ مجراها لكن العداله غائبه.اما ياسين جمعه فقال : ان كان القصاص واحده بواحده فهو عادل وان كان القصاص لاجل الارتواء بالثأر فهو قتل متعمد !؟ان كان القاتل الاول اطلق طلقة واحده ومن مكان بعيج او قريب وحسب وضع مكان القاتل والمقتول يطبق عليه بنفس عمله وان لا يسرف في القصاص ضربة بضربة .