قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم الرئيس الفخري لمشروع مركز الأمير سلطان الحضاري أن المملكة تحظى بقيادة ورعاية مميزة من قائد مميز وحكيم تمثلت في الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير سلمان بن عبدالعزيز، معلنا بقوله: أيها التاريخ أعلن للعالم أجمع وقل :»السعوديون قادمون» بإذن الله.
جاء ذلك عقب وضع حجر الأساس لمشروع مركز الأمير سلطان الحضاري أمس بحضور صاحب السمو الملكي منصور بن متعب وزير الشؤون البلدية والقروية وصاحب السمو الأمير خالد بن سعد وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله أمير منطقة مكة المكرمة وعدد من أصحاب السمو الملكي الأمراء وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال.
وأبان سمو الأمير خالد الفيصل أنه في هذا الوقت وفي هذا الزمان الذي تنعم فيه هذه البلاد بمرحلة حضارية غير مسبوقة في تاريخها العظيم، في هذا الوقت يشرف الانسان السعودي أن ينتمي إلى هذا الشعب العظيم وهذه الدولة العظيمة، وهذه القيادة التي ليس لها مثيل في وقتنا المعاصر بمنطقتنا في الشرق الاوسط، ولعلي لا أبالغ إذا قلت: إن الشعب السعودي والوطن السعودي بل وحتى الحكومة السعودية مغبوطة ولا أقول محسودة بهذا المستوى الذي استطاع به الانسان السعودي أن يرقى بنفسه وبوطنه إلى المستوى الذي يؤهله إلى التحول إلى المجتمع المعرفي الذي انتهت الدولة من دراسته وسوف يواكب الإعلام عنه، مشروع الخطة الخمسية العاشرة التي سوف تعلن إن شاء الله في بداية العام المقبل، لهذه الدولة العظيمة.
مجتمع المعرفة
وتطرق سموه الى ان هذا المشروع الذي يحلم به كل مواطن في الدول النامية، للتحول إلى مجتمع المعرفة الاقتصادي تحقق للدول المتقدمة في الربع الأخير من القرن الماضي، ولم يلحق بأوروبا وامريكا من الدول الاخرى إلا بعضها ومنها على سبيل المثال سنغافورة وكوريا الجنوبية واليابان من قبلهم، والآن كما هو معروف سوف تتحول هذه البلاد إلى مجتمع معرفي في مدة محددة، لهذا الانتقال للمشروع صدر به الامر الملكي في عام 1433 هـ وكلفت به في ذلك الوقت وزارة التخطيط والاقتصاد بدراسته، ثم أوكل الاشراف إليه للمجلس الاقتصادي الأعلى. وأكد سموه أن هذا الشعب أن يفخر بهذه القيادة التي اوصلت هذا الوطن والمواطن لهذه المرحلة.
ولفت سموه نظر الحاضرين بقوله: ولعلي من الشاهدين على حركة التنمية في المملكة العربية السعودية، ولعلي أذكر اخواني وأخواتي في هذه المنطقة «مكة» بصفتي شاهد عيان منذ 7 سنوات وما حصل فيها من تقدم وتطور سريع في مشروعات اعتمدتها الدولة، وكيف ربطت المدن الرئيسية بالمحافظات بالمدن الصغرى بالقرى في مشروع تنموي حقق من الانجازات في سنوات قليلة مالم يحقق في بعض الدول العربية وغيرها في منطقة الشرق الاوسط وأذكر بعضها من باب التذكير، فعندما نرى في منطقة مكة المكرمة هذا الربط الحضاري الاقتصادي التجاري المعرفي بمشروعات تنموية ليس لها مثيل في عددها وفي تناسقها وفي تكاملها، فلنبدأ من الشمال بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية ثم بمشروع بترو رابغ، ثم جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، ثم مدينة الملك عبدالله الرياضية ثم بمدينة جدة ببنائها ومطارها الجديد ومشروع النقل العام، وأشيد بالمشروعات التي تضاعفت فيها القدرة الكهربائية، وبمشروعات المياه، وبكل المشروعات التي تقوم بها البلديات لأنها كثيرة ولا تحصى، ثم نتوجه شرقا إلى مكة وفي الطريق إلى مكة نرى مشروع مجمع الادارات الحكومية الذي اعتمدت من قبل الدولة وهو بوابة مكة، فعن طريقها وطريق الشميسي ندخل لمكة، وهذا مشروع جبار لتوسعة الحرم المكي والمشاعر المقدسة، والذي لو أردنا أن نحصي ما صرف بها فسوف نتعدى المليارات إلى مئات المليارات، ثم ننتقل ونصعد عن طريق الهدى للطائف ونجد المشروع الجديد للمخطط الجديد للطائف بما يشمل الثلاث العناصر الرئيسية للطائف المدينة القديمة ثم الواجهة السياحية والبيئية ثم الطائف الجديد الذي به سوق عكاظ ومدينة سوق عكاظ برعاية هيئة السياحة، ثم واحة العلوم والتقنية المزمع انشائها من قبل مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في الرياض، ثم المطار الجديد الذي اعتمد للطائف، وكذلك مشروع النقل العام في الطائف ومشروع النقل العام في مكة، وربط هذه المناطق كلها بقطار شمالي جنوبي من المدينة إلى مكة، وقطار محوري من الرياض إلى مدينة جدة مرورا بمكة والطائف، هذه المشروعات صدقوني لو كانت في دولة لكفتها، فما بالكم وهي لديكم يا أهل مكة وقد حباكم الله بأمير سيرعاها ويضيف إليها ما هو أكبر منها، ويحقق حلم الجميع ووالد الجميع الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين.

الفكرة تتبلور
ومن هذا المنطلق:أيها الاخوة والاخوات برزت فكرت هذا المشروع ليكون على مستوى ما تقوم به الدولة، وليكون كذلك مساهمة من المواطن ليس بماله فقط.. وإنما بفكره وابداعاته، فعندما منّ الله بعودة الأمير سلطان -رحمه الله- من الولايات المتحدة بعد اجراء العملية له، فكر أهالي المنطقة بإقامة احتفال او مشروع باسم الأمير سلطان واقترحت عليهم هذا المشروع فما كان منهم إلا المبادرة والمسارعة، ولم يتوان أحد منهم في تقديم هذا المشروع، صحيح أن الاعداد له أخذ مدة طويلة، ولكن كانت الفكرة تتبلور وتتطور إلى أن وصلت المرحلة التي أصبحت مقبولة لدى من يقدم هذا المشروع المميز للوطن المميز تحت رعاية القيادة المميزة.
فكان هذا المشروع ولقد سمعتم في العرض بعض ما يحتويه هذا المشروع، ولكن بعض التفصيلات الذي أراد الإخوة أن يحتفظوا بها لأنفسهم اسمحوا لي سأفصح عنها، وهي بأنه سيكون هناك مركز طبي وسوف تكون هناك كلية طبية، وسوف يكون هناك مدارس وبالنسبة للمركز الدولي للمعارض سيكون من أكبر المراكز الدولية إضافة الى فنادق عالمية كذلك وسيكون هناك اسكان للعاملين في هذا المشروع.
واضاف سموه: هناك تفاصيل أخرى لا أريد أذكرها خشية أن تتغير رؤية بعض الناس الذين التزموا بها، ولكني أقول للجميع: من انسحب فهناك البديل ولا تخافوا على هذا المشروع وسوف ينفذ إن شاء الله، وبما أنني أمثل أمامكم اليوم كمواطن وكذلك كمسؤول عن وزارة التربية التعليم، فإنني لا يمكنني مغادرة هذا المنبر دون أن أشيد بهذه الانجازات ويكفي من انجازاتها ما أعلن قبل يومين في اولمبياد البلقان للرياضيات، في بلغاريا عن فوز طفلين من المملكة بالبرونزيات الميداليات في العالم، بين 120 طالبا وطالبة من 20 دولة.
واختتم سموه: لقد أعلنت يوم أمس الأول نتائج المعرض الدولي للمخترعات والابتكارات في ماليزيا وشارك فيه 25 طالبا وطالبة من التعليم العام والمختارين من قبل مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجال للإبداع والموهبة، ففاز 9 منهم بالميداليات الذهبية و9 بالفضية، و2 بالبرونزية، وأنا أذكر هذه لأربطها بما سبق وتحدثت بالانتقال لمجتمع المعرفة الاقتصادية لهذه المملكة، مؤكدًا سموه أننا في مرحلة انتقالية تاريخية نشرف نحن وانتم أن نكون من الذين عاصروا هذه المرحلة وساهموا في انجازاتها.
وأطلع الأمير خالد الفيصل وأصحاب السمو الملكي الأمراء على مجسم المشروع، معربين عن اعجابهم الشديد بما شاهدوه من مركز حضاري تنموي ابداعي، تقدر حجم استثمارات المشروع 6 مليارات ريال على مدى(3- 5) سنوات ويضم المشروع مركزا للمعارض والمؤتمرات وبحيرة صناعية عالمية وحيا سكنيا ومدينة طبية عالمية و3 فنادق عالمية.

 

 

الفضل: مشروع حضاري يوفر 5 آلاف وظيفة للشباب السعودي
من جهته أعرب محمد بن عبدالقادر الفضل رئيس مجلس إدارة مركز الأمير سلطان الحضاري عن سعادته لرعاية سمو الأمير خالد الفيصل واصحاب السمو الملكي الأمراء لحفل وضع حجر الأساس مشيرا الى ان سموه بذل جهدا فوق العادة منذ ان كان المشروع فكرة وحتى يرى النور في موقعه الحيوي بالقرب من مطار الملك عبدالعزيز الدولي ومدينة الملك عبدالله الرياضية.
ونوه الفضل بالفائدة الكبيرة التي ستعود على مدينة جدة من المشروع الذي سيوفر اكثر من 5 آلاف وظيفة للشباب السعودي، كما يؤمن قنوات مختلفة لاستضافة معارض وفعاليات عالمية من خلال مركزي المؤتمرات والمعارض، وقال الفضل: إنه يوم الوفاء.. وإنه لواجبُ علينا أن نقدمَ للعظماء أفضل ما عندنا حبًا وتقديرا لذلك فعندما وُلدت فكرةُ هذا المشروع؛ إِنما جاءت من قلب رجلٍ محبٍ لأولئك العظماء.. رجلُ يدرك أهمية خلود ذكرهم وعطائهم في هذه الأرض الطيبة..إن هذا الرجلُ العظيمَ هو صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز -يرحمه الله-....الرجلُ المُحبْ صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل...إن الأفكارَ النبيلةَ الصادقة المخلصةً لأرضِها هي التي تنمو عليها الحضارات وتزدهر شعوبُها؛ وفكرةُ هذا المشروع إنما أتت بالحُسنيين الثانية؛ خدمةٌ لهذه المدينة الجميلة جـدة ولأهلها؛ أما الأولي ؛ فهي تعمَيق لتقدير هذا الرجل الذي خدم وطنه ودينه إنه سلطان بن عبدالعزيز -يرحمه الله- وأن يأتي هذا المشروع في عهد الخيرِ عهدِ النماء عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز؛ وولي عهده الأمين الأمير سلمان بن عبدالعزيز وولي ولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز -يحفظهم الله-
وأكد الفضل أن هذا المركز الحضاري يحتوي على: قاعة لذكرى الأمير سلطان بن عبدالعزيز، قاعة مؤتمرات لـــ1500 شخص، قاعة للفنون، قاعة التعليم التفاعلي، تحكي قصة جـدة ورحلة الحج وقاعات متعددة الأغراض، ولاننسى أن نشكر في هذا المقام كل من ساهم وعمل لإنجاح هذا المشروع؛ وٌمــد يــد العون وتذليل العقبات وفي مقدمتهم صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله وهيئة الطيران المدني، أمانة مدينة جـدة، إدارة النقل، شركة الكهرباء والمياه والصرف الصحي، مجلس إدارة شركة مركز الأمير سلطان الحضاري والجهاز التنفيذي.. هنيئاَ لجـدة هذا المشروع الحضاري وأشكركم على حضوركم وتشريفكم حفل وضع حجر الأساس لهذا المشروع.
وفي الختام التقطت الصور الجماعية لرئيس وأعضاء مجلس إدارة المشروع مع سمو الأمير خالد الفيصل بهذه المناسبة

 

 


السفير الفرنسي: سعيد بوجود المدرسة الفرنسية في هذا المشروع الضخم
أكد السفير الفرنسي بالمملكة «برتران بزانسنو» في كلمته بهذه المناسبة عمق العلاقات السعودية الفرنسية المشتركة وانها ضاربة بالتاريخ منوها بأهمية المشروع وتطوره وشكر الأمير خالد الفيصل للمشروع معبرًا عن سروره العميق للفرصة التي سنحت للمدرسة الفرنسية بأن تكون جزءا من هذا المشروع الضخم.
وأضاف : إن التواجد الفرنسي في المملكة العربية السعودية قديم، فقد انشأت فرنسا أول قنصلية لها في جدة منذ 175 عاما، وتطورت العلاقات الثقافية بين البلدين وأصبحت وثيقة بعد توقيع اتفاقية تاريخية في مجال التعاون الثقافي والتقني، ان المدرسة الفرنسية العربية بجدة فتحت أبوابها عام 1966 تحت وصاية مشتركة من الحكومية الفرنسية، ضمن هذا الاطار المميز، أود أن أشكر بشكل خاص للشيخ محمد الفضل وفريق عمله، لتعاونهم الاستثنائي مع قنصليتنا والمدرسة الفرنسية.