وقعت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة» ومدارس الأندلس الأهلية يوم أمس بمقر المؤسسة في الرياض، ممثله بسعادة الدكتور عادل بن عبدالرحمن القعيد نائب الأمين العام لـ»موهبة»والشيخ عبدالغني الخريجي المشرف العام على مدارس الأندلس الأهلية مذكرة تفاهم تحت مسمى «منحة الأندلس» تقوم بمقتضاها المدارس بتقديم 116 منحة دراسية مجانية لطلاب وطالبات موهبة من المرشحين حسب مقياس موهبة «المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين» بدءًا من العام الدراسي المقبل.
وقال نائب الأمين العام الدكتور عادل القعيد: إن هذه الاتفاقية تأتي من منطلق المسؤولية المجتمعية لمدارس الأندلس ومساهمتها الصادقة في الجهد الوطني المشترك لرعاية هذه الفئة التي ستدعم إن شاء الله تعالى تحول مجتمع المملكة إلى مجتمع معرفي مبدع تتحقق فيه التنمية المستدامة، وأضاف: إن هذه الاتفاقية تعد امتدادا للشراكة القائمة بين الجانبين وثقة مدارس الأندلس فيما تقدمة «موهبة» من برامج واعدة في مجال رعاية الموهوبين واتباعها لمنهجية علمية دقيقة وثابتة في اكتشافهم ورعايتهم. من جهته أكد الشيخ عبدالغني الخريجي المشرف العام على مدارس الأندلس الأهلية في حديثه عن الاتفاقية على أهمية دعم الموهبة الوطنية بكافة السبل المتاحة معتبرًا ذلك واجبًا وطنيًا تجاه أبناء وبنات الوطن. وأضاف الخريجي: تربطنا شراكه إستراتيجية مع «موهبة» لدورها الفعال في رعاية الموهوبين وذلك إيمانًا من المؤسسة برسالة موهبة في دعم الأجيال الشابة، وفي الحقيقة ما قدمته المدارس للموهوبين يعتبر واجبًا وطنيًا فنحن حريصون على تبني الطاقات الشابة بمختلف مجالاتهم وتخصصاتهم حتى نستطيع تخريج جيل وطني نفخر به دائما وذلك ينبثق من إيمان المدارس التام بأهمية الاستثمار في الموهوبين من طلاب وطالبات الوطن.