أشاد المهندس طارق الفوزان الرئيس التنفيذي لشركة الفوزان للتجارة والمقاولات العامة،بسياسة التنوع الاقتصادي التي تنتجها السعودية ودولة الإمارات العربية وخطط تطوير وتنمية القطاعات الاقتصادية غير النفطية. وأضاف في تصريحات صحافية عقب اختتام أعمال ملتقي الاستثمار العربي 2010 وحصول الشركة على جائزة أفضل مشروع باعتبارها (قائدة المشاريع الانشائية) قائلا:

إن اقتصاد السعودية ودولة الإمارات حافظ على صلابته ومتانته في عام 2009 وسط تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية التي أطاحت بدول كبرى وذلك من خلال تبنّي حزمة من الإجراءات والإصلاحات التي ساهمت في تجاوز أسوأ مراحل الأزمة المالية العالمية.

وكشف الملتقي الذي عقد في أبوظبي بمشاركة 45 شركة عربية من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودول التعاون خلال الفترة من 3-4 مايو الشهر الجاري، أن عدد مشاريع قطاع البناء المنطقة في دول المجلس نحو 3398 بقيمة 1.35 تريليون دولار في دول مجلس التعاون الخليجي.

وأوضح الفوزان أن المشاركين في اختتام أعمال الملتقي شددوا على أهمية مساعدة المستثمرين لاكتشاف الفرص الاستثمارية في منطقة الشرق الأوسط والاستفادة من الاستثمارات القائمة والاستثمارات الجديدة واستكشاف خيارات التمويل المتاحة للمستثمرين وجعل الشرق الأوسط قطاع الطاقة الجاذبة للاستثمارات الخاصة وضرورة التأكد من أن عائدات الاستثمار لا تزال جذابة لخلق المزيد من فرص الاستثمار .