انطلقت امس لمرحلة الثالثة من برنامج تدريب منسوبي الجهات الحكومية ممن لهم تعامل مباشر مع المواطنين والمقيمين وزوار المسجد النبوي الشريف الذي تنفذته الجامعة الإسلامية بالتعاون مع إمارة منطقة المدينة المنورة.
ويشارك في هذه المرحلة من البرنامج التي تقام خارج المملكة بمدينة اسطنبول بتركيا 20 متدرباً، وتركّز على "التخطيط الاستراتيجي" ويقدمها المدرب الدولي خبير التخطيط الاستراتيجي الدكتور أسعد الأسعد.
وقال معالي مدير الجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله السند إن برنامج تدريب منسوبي الجهات الحكومية جاء حرصاً من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة بهدف الارتقاء بالخدمات التي تقدم من جميع الجهات للمواطنين والمقيمين وزوار المسجد النبوي الشريف بما يحقق الريادة والتميز في تقديم الخدمات والاهتمام بزوار المدينة المنورة من لحظة وصولهم حتى مغادرتهم هذه البقاع الطاهرة وبما يتناسب مع الجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة المملكة العربية السعودية في خدمة ضيوف الرحمن.
وأوضح السند أن المرحلة الأولى استمرت لمدة شهر عقدت خلالها خمسة برامج تدريبية عن: تحليل المشكلات وصنع القرارات، ومهارات التعامل مع الحجاج والمعتمرين والزوار، ومهارات التعامل مع أنماط الشخصية، ومهارات التعامل مع ضغوط العمل، وأخلاقيات المهنة في بيئة العمل، وتدرب فيها أكثر من 200 موظف، ثم تلتها المرحلة الثانية لمدة شهر آخر نفذت خلالها أربع دورات تدريبية التحق بها ما يقارب 100 موظفاً وشملت دوراتها: إدارة فرق العمل، وأساليب تحديد الأولويات، ومهارات إدارة ضغوط العمل، وتكوين الانطباع الإيجابي لدى المستفيدين.
وتأتي المرحلة الثالثة خارج المملكة ويشارك فيها 20 متدرباً لمدة خمسة أيام في مجال التخطيط الاستراتيجي، بهدف تعزيز قدرات المتدربين الشخصية والمهنية وإكسابهم الخبرات والمهارات اللازمة في بناء الخطط وآلية تنفيذها للوصل إلى الإبداع والتميز في أداء أعمالهم لما تمثله من أداة تحفيز ومنافسة بين الجهات الحكومية لتطبيق معايير الجودة في مخرجاتها ومما يعود بالنفع والخير على المواطن والمقيم والزائر على حد سواء.
وفي ختام تصريح معالي مدير الجامعة قدّم شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، على عنايتهم بالجامعة ومتابعتهم لها في تحقيق أهدافها، ولصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة على اهتمامه بهذا البرنامج ودعمه لبرامج الجامعة ومناشطها كما شكر معالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري على اهتمامه الكبير بالجامعة ورعايته لمناشطها.