من حين لآخر تطالعنا وسائل الإعلام الغربية بفضيحة علمية لأحد العلماء والخبراء : إما باكتشاف مزوّر ادعاه، أو بسرقة بحث علمي، ونحو ذلك من صور الكذب والخداع التي قد يسقط فيها العلماء والباحثون العلميون، تحت وطأة المنافسة العلمية، أو حب الشهرة، أو جني المال والحصول على المناصب !
ولقد عرف تاريخنا العلمي والثقافي منذ عصور قديمة هذه الحالة، فكم افتضح من علماء المسلمين بالكذب ومن عُبادهم وزُهادهم !
فلقد كان الواقدي (ت207هـ) كذابا وهو إمام في علم المغازي ، وكان محمد بن السائب الكلبي (ت146هـ) كذابا وهو إمام في اللغة والأنساب، وكان الشاذكوني (ت234هـ) كذابا وهو إمام في الحديث، وكان نوح بن أبي مريم (173هـ ) كذابا وكان من كبار العباد، وكان علي بن عبد الله بن جهضم (ت414هـ) زاهدا وشيخ الصوفية بحرم مكة وهو مصنف كتاب "بهجة الأسرار" وكان مع ذلك كذابا، وكان عبد العزيز بن الحارث أبو الحسن التميمي الحنبلي (ت371هـ) من أكبر فقهاء الحنابلة وكان كذابا، وكان مقاتل بن سليمان (ت150هـ) مفسرا وكان كذابا، وكان محمد بن الحسن النقاش (ت351هـ) مقرئًا ومفسرا وكان كذابا ، وكان محمد بن علي بن ودعان (ت494هـ) قاضيا ووضع أربعين حديثا مكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم، وكان سيف بن عمر الضبي (توفى في نهاية القرن الثاني) مؤرخا وكان كذابا، وكان عبد الله بن محمد بن جعفر أبو القاسم القزويني (ت315هـ) فقيها وقاضيا وكان كذابا ... في قائمة ليست قصيرة في تاريخنا العلمي .
والجميل في هذه القائمة السوداء والأبيض فيها: هو موضوعية علمائنا، وإنصافهم، وعدم محاباتهم؛ فلا سكتوا عن بيان انعدام أمانة هؤلاء، رغم علمهم أو عبادتهم، بل بينوا أحوالهم . ولا قيل لهم: لماذا هذه القسوة في وصف علماء فضلاء بالكذب ؟! بل عُدّ هذا من العدل والعلم الذي لا بُد من نقله ومعرفته، لا تشهيرا بهؤلاء، بل حفظا للعلم والدين من تزييفهم وكذبهم، لكي لا ينخدع الناس بأقوالهم ونقولهم .
أذكر هذا بمناسبة ما أثير في الأيام الماضية حول اختلاف العلماء في حكم كشف المرأة وجهها وكفيها، وما قام به بعض الباحثين والمتصدرين للفتوى من إنكار وقوع اختلاف في ذلك بالكلية (حتى حكوا الإجماع على وجوب الستر) ، أو إنكار كونه قولا لأئمة المذاهب (أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد)، رغم اشتهار الاختلاف في ذلك اشتهارا لا يخفى . ورغم محاولاتي العديدة، ومنذ سنوات أن نبين لهم (في مقالات عديدة) خطأ تصورهم، عندما كنا نظنهم مخطئين، لكنهم استمروا بإنكار ما هو موجود، لكي يتمّ لهم محاولة إلغاء الاختلاف، وادعاء أن قولهم بوجوب ستر الوجه هو القول الصحيح اليقيني الذي لا تجوز مخالفته !!
هكذا مكابرةً وكذبا، وبلا حياء .
فلما بينت كذبهم وتدليسهم، أحببت أن أبين أن تكذيبهم أمانة، وليس خرقا أخلاقيا كما أحب محبوهم أن يُظهروه .
فها هم من هم أجل منهم بمراتب كبيرة قد كذّبهم العلماء لما وقع منهم الكذب، وما شفع لهم علمهم ولا منعت عبادتُهم من تكذيبهم . فكيف بهؤلاء الباحثين والمتصدرين لمنازل الإفتاء بغير علم ولا أمانة .
لا أشك أن من الأمانة التصريح بحالهم، ومن الرفق بهم دعوتهم إلى التوبة من هذا التدليس والكذب على أمة محمد صلى الله عليه وسلم : إخفاء للحقائق، وإنكارا لما يعلمون بوجوده .