أعلنت اللجنة التنفيذية لمهرجان جدة التاريخية «رمضاننا كدا2»، عن 14 فعالية كبرى تستقبل زوار النسخة الثانية من فعاليات «رمضاننا كدا2»، بالمنطقة التاريخية.
وأشارت اللجنة في بيانها الصحافي الصادر عنها أمس، بأن تحديد الفعاليات، تم بعد سلسلة اجتماعات متواصلة، مع مؤرخين وخبراء بالمنطقة، إضافة إلى التباحث بشأن ذلك مع مستشار»رمضاننا كدا2» مقعد جدة وأيامنا الحلوة.
وذكرت اللجنة في سياق ذلك، أن صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، محافظ جدة ورئيس مجلس التنمية السياحية واللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية، اعتمد أنشطة «رمضاننا كدا2»، باعتبارها تمد الزائرين، وبخاصة من الجيل الجديد، بخارطة معلومات حول تفاصيل الأجواء الرمضانية التي عاشها أهل المنطقة قبل 68 عامًا.
وقالت اللجنة التنفيذية لمهرجان جدة التاريخية رمضاننا كدا2: «إن الفعاليات تستهدف جميع شرائح المجتمع، وهو ما يعطيها أهمية كبرى، عبر ارتباط الزائرين بالماضي الجميل، والشعور بالحنين للعيش في زمن الآباء والأجداد، بأجواء دينية واجتماعية ماتعة، سواء من العادات أو التقاليد، التي اندثرت في زخم التغيّرات التي طالت مجتمعنا المحلي».
وكشفت اللجنة عن تفاصيل الأنشطة الكبرى لـ «رمضاننا كدا2»، والمتمثلة في خان أبوعنبة، وهو سوق يحاكي الأسواق القديمة لجدة التاريخية، إضافة إلى المقاهي وبسطات الأكلات الشعبية التي اشتهرت بها المنطقة قبل عقود طويلة، ولا زال الناس يستهوون استطعامها.
ومن الأنشطة المركزية أيضاَ ما يتعلق بالفن التشكيلي والرسم الجمالي، وحددت في فعاليتي «كان كدا» والذي ُخصّص للتشكيليين، وزقاق الرسامين. إضافة إلى نشاط «بيوتنا كدا»، الذي يقام بالتعاون مع مؤسسة جدة وأيامنا الحلوة، عبر تجسيد كامل للبيت الحجازي، متكامل المنافع.
كما تم إعطاء جانب التاريخ الثقافي أولوية في «رمضاننا كدا2»، عبر 4 فعاليات مهمة، تمثلت في: مكتبة جدة، ودار باعشن الثقافي، ومتحف ضياء عزيز ضياء، ومعرض تاريخ أمراء منطقة مكة المكرمة الذين كان لهم إنجازات في الاهتمام بقلب جدة النابض.
ومن الفعاليات التي ستجذب النساء في المهرجان، نشاط زاوية السيدة رقية زوج الخليفة الراشد سيدنا عثمان بن عفان -رضي الله عنهما-، وستحي الزاوية قيم نشأ عليه الكثير في ماضي جدة، بتعلم الكتابة (الخط العربي)، والتطريز والتشكيل، والرسم، إضافة إلى محاضرات توعوية، تشجع ريادة الأعمال والمشروعات النسائية الناشئة ذات الصبغة التراثية.
وستخصّص اللجنة التنفيذية فعاليات للأطفال، عبر تخصيص منطقة كاملة لهم يقام فيها أنشطة ترفيهية وتثقيفية، تحاكي هوية «رمضاننا كدا». إضافة إلى فعالية «برحة الخير»، التي تأتي بالتعاون مع عمدة البلد ملاك باعيسى، لعمل مركاز وبيت مصغر على شكل بيت المال، سيجسّد الدور الحيوي الذي كان يقوم به العمدة في ذلك الوقت.
ومن فعاليات الألعاب الحجازية التي كانت سائدة سابقاً بين شباب المنطقة، والتي تأتي تحت لافتة «رد القازوز»، وستشمل ألعاب: «الكيرم- البلوت- البلياردو بالقدم- الفرفيرة».