اتخذ أكثر من (30) فنانًا تشكيليًا وفنانة مواقعهم في فضاء المنطقة التاريخية أمام جاليري الجدرانية، مشاركين في فعاليات «رمضاننا كدا2»، ليلتف حولهم الجمهور وهو يشهد تخلق اللوحات التشكيلية من رؤاهم إلى الأوراق والطروس، وقد أغمس أغلبهم في إبداع أعمال كان الوطن القاسم المشترك في رؤاها، وبلغت تمام انتمائها عند أولئك الفنانين الذين طفقوا يرسمون إنجازات الملك سلمان، وبعضهم استعاد ذاكرة الملحمة الكبيرة «عاصفة الحزم».. فمن تحمله خطاه إلى تلك الناحية سيجد جمهرة من هؤلاء المبدعين، ومن أبرزهم:
كل ذلك الإبداع المنطلق في الفضاء الرحب والهواء الطلق احتواه جاليري الجدرانية، الذي تشرف عليه مؤسسة رجل الأعمال منصور الزامل، وبإشراف الفنان ضياء عزيز ضياء، وإدارة الفنان أحسان برهان، حيث يضم الجاليري حاليًا أكثر من (500) لوحة فنية تمثل أغلب المدارس والاتجاهات الفنية، كما يستقبل الغاليري زواره على مدى العام، فضلاً عن أن الأعمال التي يتم إنجازها أمام الجمهور يتم عرضها في الجاليري بأسعار مناسبة للجمهور.
ضياء عزيز ضياء، أحسان برهان، فاطمة محيي الدين، سامي بستاني، نجاة مطهر، عبدالرحمن المغربي، مريم بفلح، أمل فلمبان، أريج شبانة، علا حجازي، زياد سلامة، ياسر الجفري، دينا رجب، إيهاب الحداد، فهد العيسى، فاطمة خان، مها عبدالمطلوب، مها باعشن، حنان النعماني، لميس الحموي، ميرفت قواص، محمد حبيب، ندى الجفري، ريم إدريس، روزيني أبي نادر، صادق غالب، سامية المهدلي، سحر عناني.. كل هؤلاء الفنانين والفنانات وغيرهم، تراهم منهمكين في أعمالهم، بمحيا يعلوه البشر والسعادة، على نحو ما عربت عن ذلك الفنانة فاطمة محيي الدين، مبدية سعادتها بتفاعل الجمهور مع التشكيلين من خلال مشاهدة الفنانين وهم يرسمون، أو مشاهدة الأعمال المعروضة في غاليري الجدرانية.