قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة: إن السدود قامت بعملها على أكمل وجه، حيث حجزت نحو 49 مليون ملم من مياه الأمطار التي شهدتها محافظة جدة، وتم تصريفها إلى البحر ولم يسقط منها أي شي في قلب جدة أما الأمطار التي شكلت المستنقعات والبحيرات في جدة بلغت 8 ملايين ملم مكعب .
وأكد أن توجيهات خادم الحرمين الشريفين تنص على تقديم كل ما تحتاجه مكة المكرمة من عناية واهتمام، لافتا إلى أنه عقب الأمطار الأخيرة قام برفع تقرير لخادم الحرمين الشريفين في كل ما يتعلق بمشروعات تصريف الأمطار بعد نجاح مشروعات تصريف السيول، مؤملا أن يحظى المشروع بدعم جيد من البلديات، مؤكدا أن المشروعات التي تم إنجازها في سبيل تحييد مياه السيول وإبعادها عن المناطق السكنية نجح بامتياز وأن المشروعات المستقبلية ستسير على نفس النهج في الدقة والتنفيذ.
وكان سموه زار محافظتي بحرة والجموم أمس ضمن جولاته على المحافظات للوقوف ميدانيا على سير المشروعات فيها  والإطلاع على خطط التنمية المستقبلية، إضافة للقاء الأهالي والاستماع لمطالبهم، معلنا أن قيمة المشروعات في المحافظتين يتجاوز 3.4 مليار ريال.
وخلال الجولة رفع أمير منطقة مكة المكرمة الشكر والتقدير  لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على اهتمامه ورعايته الدائمة لكل ما ينفع إنسان هذا الوطن العظيم في كل مكان، وخصوصا منطقة  المكرمة  والمراكز والمحافظات التابعة لها دعيا الله  سبحانه وتعالى أن يرتقى العمل فيها إلى ما يتطلع إليه  -أيده الله- وإلى مستوى آمال سكان  المنطقة.
وقال: إن زيارة بحرة هي الأولى من نوعها بعد اعتمادها كمحافظة، بخلاف الجموم التي تعد زيارتها هي السابعة « مضيفا أنه اجتمع مع  أعضاء المجالس المحلية في المحافظتين وأهالي المنطقة المسؤولين فيها، وأن مشروعات المحافظ ليست للمحافظة فقط، بل للمنطقة كافة. وبين أن من ضمن المشروعات التي تقام في بحرة مشروع كبير للكهرباء بتكلفة بلغت 754 مليون ريال، ومشروع الطريق الذي  يربط بين جدة ومكة القديم بتكلفة بلغت 807 ملايين ريال، فيما توجد بعض المشروعات الأخرى التابعة للبلديات بمبلغ وقدرة 196 مليون ريال، مؤكدا أن التركيز في الأعوام القادمة سيكون على بقية المشروعات التي تحتاجها المحافظة. ولفت  إلى أن محافظة بحرة تحتل موقعا استراتيجيا، لوقوعها بين مكة وجدة، ما يوجب التعامل معها كجزء من مكة وجزء من جدة  وأن تحظى بالاهتمام كالذي يعطى للمدينتين. وبين سموه أنه بالنسبة لمحافظة الجموم ان هناك فرقا شاسعا بين زيارة سموه الأولى للجموم وزيارته هذا العام حيث  قفزات المحافظة قفزات كبيرة في مشروعاتها وفي استعداداتها حيث يتم تنفيذ  عدد المشروعات فيها حيث بلغت تكلفة مشروع  المعهد الصناعي الثانوي 34 مليون ريال و96 مليون ريال لكلية التقنية و225 مليون ريال للمستشفى و275 مليون ريال  لمشروع الكهرباء 925 مليون ريال للطرق و102 مليون ريال للبلديات. وأجمل سمو أمير منطقة مكة المكرمة التكلفة المشروعات المنجزة والجاري تنفيذها في محافظتي بحرة والجموم  بـ 3 مليارات و400 مليون ريال منها  مليار 757 مليون ريال لبحرة و مليار 640 مليون ريال لمحافظة الجموم  مؤكدا سموه بأنه سيكون لهذه المشروعات الأثر الكبير  في الارتقاء بالمستوى الحضاري لإنسان المحافظتين وإنسان المنطقة، مطالبا سموه  بأن تنفذ هذه المشروعات بأسرع وقت ممكن وبكل إتقان .