انطلقت، أمس، أعمال ملتقى (أمن المعلومات: التحديات، الرؤى، والتوجهات)، الذي تنظمه كلية أمن الحاسب والمعلومات وإدارة المؤتمرات في جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالرياض لمدة يومين في إطار برنامج عمل العام 2016م، بحضور رئيس الجامعة نايف العربية الدكتور جمعان رشيد بن رقوش، ومشاركة (182) خبيرًا أمنيًا من العاملين في وزاراتي الداخلية، والعدل، وعدد من منسوبي الجامعات، والمراكز البحثية المتخصصة والجهات ذات العلاقة من (12) دولة عرببة.
وألقى عميد كلية أمن الحاسب والمعلومات الدكتور حسن بن أحمد الشهري كلمة خلال حفل تدشين الملتقى استعرض فيها أهمية الملتقى وأهدافه ومحاوره، مبينًا أن العالم شهد تطورات هائلة وغير مسبوقة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الأمر الذي ضاعف مسؤولية كلية أمن الحاسب والمعلومات في إعداد وتأهيل الدارسين فيها لتخريج المتخصصين القادرين على التعامل مع التحديات، التي أنتجتها ثورة المعلومات وكذلك الإسهام الفاعل في وضع تصورات لأمن الحاسب من خلال استضافة المؤتمرات والندوات واللقاءات العلمية ذات الصلة في هذا المجال.
ومن جانبه أوضح الدكتور جمعان بن رقوش في كلمة مماثلة أن تنظيم هذا الملتقى يأتي في إطار جهود الجامعة لمعالجة القضايا المطروحة على الساحة العربية والدولية، والتي تلامس احتياجات واهتمامات المجتمعات العربية








جلستا عمل في اليوم الأول



• الجلسة الثانية:
نوقشت ورقة بعنوان (حوسبة القرآن الرقمي: من منظور أمن المعلومات وورقة علمية مشتركة بعنوان (جمع خصائص الموقع لمكافحة التصيد باستخدام التصنيف) واخرىبعنوان (بحث قضايا الثقة في الويب الدلالي).