كشف محافظ المؤسسة العامة للحبوب، المهندس أحمد الفارس، عن بدء العمل الفعلي لتخصيص شركات المطاحن، أمس الأول، ضمن خطة زمنية محددة ومتدرجة لبيع شركات المطاحن الأربعة للقطاع الخاص من قبل صندوق الاستثمارات العامة في وقت لاحق من هذا العام. وأوضح أن المؤسسة راعت في خطة التحول سلاسة انتقال الموظفين، وتناغم العمل بين القطاعين الحكومي والخاص، دون التأثير على الإنتاج والمبيعات اليومية للدقيق، مشيراً إلى أنه بعد استكمال المرحلة الأولى بتحول شركة المطاحن الرابعة هذا الأسبوع، سيتم البدء مباشرةً بتحول أعمال شركة المطاحن الأولى، الأحد المقبل، ثم المطاحن الثالثة في 15 يناير، وأخيراً المطاحن الثانية في 22 يناير.
وأشار المهندس الفارس إلى أن المؤسسة وصندوق الاستثمارات العامة، التزمتا بالجدول الزمني لبدء أعمال شركات المطاحن، ضمن برنامج تخصيص هذا القطاع، بعد إتمام صندوق الاستثمارات العامة تأسيس الشركات الأربع في 17 أكتوبر الماضي، تطبيقاً لقرار مجلس الوزراء القاضي بالموافقة على اتخاذ ما يلزم لتأسيس أربع شركات مساهمة لمطاحن الدقيق وفق التوزيع الجغرافي المقترح، على أن يتولى صندوق الاستثمارات العامة بالتنسيق مع المؤسسة العامة للحبوب القيام بذلك.
وقدّم محافظ مؤسسة الحبوب الشكر لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وإلى لجنة التوسع في الخصخصة، على الدعم الذي لقيته المؤسسة في سبيل تسهيل خطة التحول، وإلى منسوبي المؤسسة كافة على المجهودات الكبيرة التي بذلت لانطلاق العمل الفعلي للشركات، دون التأثير على سير العمل في قطاع المطاحن والإنتاج، وضمان توفير مادة الدقيق للمستهلكين دون أي عوائق.