أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس الثلاثاء، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، سيخضع للتحقيق للمرة الثالثة، بتهم الفساد في غضون الأيام المقبلة.وسيركز التحقيق بملف 2000، والذي يتعلق بتسجيلات صوتية بين نتنياهو ومالك صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أرنون نوني موزيس، والتي تم بموجبها التوصل لتفاهمات بين الطرفين، حول امتيازات متبادلة، والتي ينطوي عليها شبهات لمخالفات جنائية. وذكرت صحيفة «هآرتس» أن نتنياهو هو الذي بادر لعقد جلسات مع مالك «يديعوت أحرونوت»، وعلى ما يبدو جمعتهما عدة جلسات ولقاءات التي تمحورت حول طبيعة تغطية الصحيفة لرئيس الحكومة، حيث أدعى موزيس خلال التحقيق أن نتنياهو هو من بادر بالجلسة، وهو من طرح الموضوع. كما أشارت صحيفة «واشنطن بوست» أمس إلى تهم فساد أخرى يواجهها نتنياهو مثل طلبه تجهيز الطائرة التي أقلته هو وزوجته سارة إلى بريطانيا بغرفة نوم بها سرير مزدوج بتكلفة بلغت 127 ألف دولار واستهلاكه وأسرته آيس كريم بآلاف الدولارات سنويًا.