كشف المعارض السوري بسام الملك،عن رفض المعارضة المعتدلة النهائي، الذهاب إلى مؤتمر»الاستانة» قبل وقف اطلاق النار في كافة البقاع السورية، مشيراً إلى ان تركيا وروسيا يريدان انجاح المؤتمر إلا ان النظام يخفي نية واضحة لإفشاله في ظل استمراره بالعمليات العسكرية رغم هدنة وقف إطلاق النار.
وأضاف في تصريح لـ»المدينة» أن روسيا تعهدت بالتأثير على النظام خلال المفاوضات المزمع عقدها بعد أسابيع قليلة، فيما التزمت تركيا بالتأثير على المعارضة التي ستشارك في المؤتمر.
يشار إلى ان الهيئة العليا للمفاوضات في الرياض، اجتمعت لبحث إمكان المشاركة في مؤتمر الأستانة، وسط اتجاه قوي للمشاركة، بشرط عدم وجود الاسد في المستقبل السياسي السوري، واعتبار مبادئ «جنيف 1» أساسًا للحل السياسي.