أفادت تقارير إعلامية أمس الثلاثاء، بنجاة السفير الإماراتي ومحافظ قندهار من انفجار في المدينة جنوب أفغانستان، فيما ذكرت التقارير بمقتل 9 وإصابة آخرين. وقالت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (وام): «تتابع وزارة الخارجية والتعاون الدولي الاعتداء الإرهابي الآثم على دار الضيافة لوالي قندهار» والذي نجم عنه إصابة جمعة محمد عبدالله الكعبي، السفير الإماراتي لدى أفغانستان وعدد من الدبلوماسيين الإماراتيين الذين كانوا برفقته.
من جهته، عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدَيْن للتفجير المزدوج الذي وقع بالقرب من البرلمان الأفغاني في عاصمة أفغانستان (كابول) والتفجير الذي وقع في إقليم (هلمند) جنوب البلاد، والتي أسفرت عن سقوط العشرات بين قتلى وجرحى، وقدم المصدر تعازي المملكة لأسر الضحايا ولأفغانستان الشقيقة حكومة وشعبًا، مع التمنيات للمصابين بالشفاء العاجل.
وتأتي زيارة السفير الإماراتي إلى قندهار في مهمة إنسانية ضمن برنامج دولة الإمارات لدعم الشعب الأفغاني، شملت وضع حجر الأساس لدار خليفة بن زايد آل نهيان في الولاية والتوقيع على اتفاقية مع جامعة كاردان للمنح الدراسية على نفقة دولة الإمارات، بحضور والي قندهار علاوة على وضعه حجر الأساس أيضاً لمعهد خليفة بن زايد آل نهيان للتعليم الفني في العاصمة كابول، بتمويل من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وفق الوكالة الرسمية.