• الحكايات الجميلة المفرحة تستحق منا أن نكون معها ونصفق لها ونغني من أجل الجهود والنجاحات التي تتحقق على الأرض ،وبالأمس كنت قادماً من إسطنبول وكان اللقاء الجميل من قبل رجال الجوازات في مطار الملك عبد العزيز والذين شاهدتهم وهم يستقبلون القادمين بحب وتقدير واحترام يليق بالشكر والذكر ،وهي حقيقة مفرحة أن ترى النجاح أمامك يتحقق وأن ترى الوجوه المبجلة تتنافس على خدمتك بحب وابتسامة تحملك من مكانك للسماء ،وكلنا يتذكر كيف تحول هذا القطاع الى نظام وأدب والتزام ،ولاشيء يصعب إطلاقاً أمام من يريد التغيير ،ومن يتعب من أجل أن يصل للهدف ،وكل هذا بالطبع يستحيل أن يأتي هكذا بسهولة لكن الجميل بالفعل هو أن تصل للناس من خلال الفعل والعمل الذي تجده أمامك وتستطيع أن تقرأه وتلمسه ويميزه الطفل الصغير قبل الكبير !! ...،،،،

• بكل أمانة لهؤلاء الجنود تحية من هذه الزاوية التي تعيش مع الناس وتكتب لهم بمصداقية وتشكر وتقدر كل من يستحق التقدير وتنتقد وبقسوة كل الذين يهملون ويتقاعسون ويكذبون ويلعبون بقلم همه أن يرى كل ماحوله يعمل بجد ويستمتع بالمنجز الذي هو في النهاية لي ولك ولابنتي وابنك وأمي وأمك والوطن للجميع ، هذا الوطن الذي علينا أن نكون مع كل من يحبه ،وضد كل من يقترب منه بسوء ولو بكلمة ،واذا لم نخلص له فمن يا ترى سوف يخدمه بحب كأبنائه وبناته الذين هم أهم معطياته وعناصره وهم حياته ومنجزاته ولاشيء أجمل وأعذب من أن ترى النجاحات تتحقق فوق أرض الواقع !!! ...،،،،

•( خاتمة الهمزة) ... الإبداع لايمكن أن يتحقق بأطوار عادية ولا بجهود عادية بل يأتي من خلال أرواح تعشق التعب وتحب النجاح وتبتسم حين ترى الرضا في عيون الآخرين ... لرجال الجوازات تحية بحجم الإبداع وحجم الحب وحسن الخلق .... وهي خاتمتي ودمتم ...