تحت جريد النخل المقطوع، استراح السائق قليلاً، مفترشًا الأرض قبل أن يواصل مشواره في أحد أحياء جدة.