ذكرت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية الكويتية، أن الفيديو الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي والذي تضمن مشهداً لشخصين يقومان بنقل شخص ثالث إلى داخل منزله، وتبينت وفاته، محل بحث وتحرٍ من قبل الأجهزة الأمنية المختصة، وأن ما تخلل مقطع الفيديو من روايات بعضها مختلق وبعيد عن جادة الصواب، وفقاً للقبس الكويتية. وذكرت الإدارة أنه تم القبض على الشخصين اللذين قاما بنقل الشخص المتوفى، ومعهما عامل بأحد المطاعم شارك في نقله أيضاً إلى داخل المنزل.

وأوضحت أن الإدارة العامة للمباحث الجنائية تواصل تحرياتها لتحديد أسباب الوفاة وظروفها، وكشف كافة الملابسات المرتبطة بها بالتنسيق مع الإدارة العامة للأدلة الجنائية.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر لحظة توقف شاب كويتي بسيارته طالباً معاونة شخص كان يستقل دراجة نارية تستخدم في نقل طلبات المطاعم، ومن ثم حملا ما يشبه الجثة، وصعدا بها إلى أحد المنازل الذي بدا أنه خال من الداخل.

وكانت الإعلامية علا الفارس قد نشرت مقطع فيديو في تغريدة لها، وعلقت عليه قائلة: "الكويت.. جريمة قتل شاب من قبل أصدقائه، وعند قتله ذهبوا به إلى منزله وأدخلوه إلى غرفته، وكان المنزل لا يوجد به أحد، لكن الكاميرات كشفت كل شيء".