وضعت طبيبة حدا لحياتها وذلك بقطع شرايين يدها وشنق نفسها في حبل بشقتها، فيما صورت الواقعة وأرسلتها لزوجها على الواتساب. وكان مدير أمن القاهرة قد تلقى بلاغاً بانتحار طبيبة بمنطقة المقطم بقطع شرايين يديها ثم شنقت نفسها احتجاجاً على تجاهل زوجها الطبيب عن موعده معها لارتباطه بعمل إضافي، في المستشفى الذي يعمل به.

وانتقل ضباط مباحث قسم المقطم إلى مكان الواقعة وتبين أن الطبيبة مشنوقة بسلك تليفون في غرفتها مع وجود قطع في شرايين يدها. وبسؤال زوجها، قال إنهما تزوجا منذ 4 أشهر، وكانت قد اتفقت معه على العودة في الثامنة مساء للاحتفال بمناسبة خاصة بينهما ولكنه تأخر في عمله بسبب عمل إضافي، ففوجئ بزوجته ترسل له على الواتساب صورة لها وهي تقطع شرايين يدها وفور عودته لمنزله فوجئ بها معلقة في سلك تليفون بسقف غرفة النوم جثة هامدة.

وبحسب موقع العربية نت، أضاف: أن والده ووالدته يقيمان بمدينة العريش بشمال سيناء وأصيب والده منذ أسبوع إثر وقوع انفجار بالمنطقة، مشيرا إلى أنه استضاف والده لحين الاطمئنان على صحته وغادر الوالد والوالدة منذ يومين وكانت زوجته على علاقة طيبة بهما ورحبت بوجودهما، نافيا وجود خلافات بينهم قد تكون دفعتها للانتحار.