انتهت الهيئة العامة للزكاة والدخل من إعداد اللوائح والقوانين المتعلقة بنظام "ضريبة السلع الانتقائية" لتطبيقه بداية أبريل المقبل،إذ أوضح مصدر مسؤول أن الهيئة رفعت مسودة اللائحة والقوانين للمقام السامي لاعتماده.

وأشار إلى أن المسودة تضمنت فرض ضريبة على السلع الضارة بنسبة 100 % للتبغ ومشروبات الطاقة، و50 % للمشروبات الغازية، ويمكن إضافة أي سلعة أخرى حسب التعليمات من مجلس الوزراء.

وأضاف: إن الهدف من تطبيق "ضريبة السلع الانتقائية" هو الحفاظ على الصحة العامة، وتوجيه استهلاك افراد المجتمع نحو السلع المفيدة، واستثمار الايرادات بمشروعات وبرامج مفيدة، بالاضافة الى خفض تكاليف العلاج، وتعويض خزينة الدولة.

وأكد أن الضريبة تفرض على منتجي ومستوردي السلع الانتقائية، داعيًا الشركات المنتجة والمستوردة للسلع الانتقائية بضرورة التسجيل على موقع الهيئة والحصول على التراخيص اللازمة، بالاضافة الى تقديم إقرار ضريبي شهري، مبينا أن السداد خلال 15 يومًا من الموعد النظامي لتقديم الاقرار، مضيفًا: إن حجم الإيرادات من ضريبة السلع الانتقائية قد تصل إلى 12 مليار ريال سنويًا.

من جهته، أكد روبرت بيس رئيس قسم الضريبة والزكاة للشرق الأوسط وجنوب آسيا بشركة كي بي ام جي للاستشارات، أن ضريبة السلع الانتقائية تطبق على السلع ذات الأضرار على الصحة العامة كالتبغ، والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة، بهدف الحد من استهلاكها وصرف المستهلك عن شرائها.

وأوضح خلال مشاركته في ندوة للتعريف بضريبة القيمة المضافة وضريبة السلع الانتقائية أمس بجدة أن الشركات لاعلاقة لها بتلك الضريبة ولا تتأثر بها ويكون دورها في تحصيل تلك الضرائب من المستهلك وإيداعها للجهات الحكومية ذات العلاقة.

وجاء تطبيق "ضريبة السلع الانتقائية" بعد قرار موافقة مجلس الوزراء على الاتفاقية الموحدة لضريبة القيمة المضافة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتكون الهيئة العامة للزكاة والدخل هي الجهة المسؤولة عن تطبيق وتحصيل تلك الضرائب، ومن النتائج المتوقعة لضريبة السلع الانتقائية خفض استهلاك الطبقات الأقل دخلا للمنتجات الضارة، انخفاض معدلات استهلاكها من قبل الأطفال، رفد موازنة الدولة لإيراداتها.