رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة توقيع اتفاقية توثيق العلاقة الاستراتيجية بين الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ومؤسسة نماء المنورة.

وتهدف الاتفاقية لتوثيق العلاقة الاستراتيجية بين الطرفين بما يخدم منظومة ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وقع الاتفاقية محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الدكتور غسان بن أحمد السليمان ، ونائب الرئيس التنفيذي الأول للتنمية الاقتصادية بمؤسسة نماء المنورة يوسف بن عدنان رفّه.

وأوضح الرئيس التنفيذي المكّلف لمؤسسة نماء المنورة المهندس مجاهد بن عبدالعزيز قاري أنه سيتم تخصيص موقع لاحتضان مشاريع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في "دارة المنورة" مبيناً انها ستكون أكبر منصة لريادة الأعمال في الشرق الأوسط، بحيث تستطيع الهيئة تشغيل الموقع وفق رؤيتها وما تقتضيه مصلحة رواد الأعمال.

وأضاف أن الطرفين اتفقا على تنفيذ بعض المشاريع في منطقة المدينة المنورة وأن تستضيف المؤسسة متدربين من منسوبي الهيئة في برنامج "المنورة لتنمية القيادات" لتطوير سريع لقيادات مدربة في أفضل الجامعات ومطلعة بالتدريب العملي على المشاريع القائمة واستراتيجياتها وبياناتها بهدف تمكين القيادات من اتخاذ القرارات التنموية.

وأشار إلى أن تفاهم الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ومؤسسة نماء المنورة على تطوير بيئة ريادة الأعمال والدعم الخدمي الأمثل للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في منطقة المدينة المنورة.

بدوره، أوضح محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الدكتور غسان بن أحمد السليمان، إن توقيع الاتفاقية ومذكرة التفاهم مع مؤسسة نماء المنورة يستهدف تقديم المزيد من الخدمات لرواد الأعمال وتحفيز الشباب على الدخول في مجال العمل الحر وتشجيع الابتكار والإبداع.

يذكر أن لدى مؤسسة نماء المنورة مبادرات عدة تخدم الرياديين والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، منها "المنورة لتسريع الأعمال" التي تسعى لتحويل الأفكار إلى منتجات ومؤسسات مستدامة النمو من خلال التدريب والتوجيه.