عندما رأى الرئيس التونسي السابق «ابن علي» أن شعبه قد قرر الإطاحة به، ورأى كيف تصدَّى الشعب للجيش، وأدرك بأن الأوضاع تسير من سيئ إلى أسوأ، قرر أن يفتدي السلطة بالحفاظ على البلاد وحقن الدماء، فقرر أن يترك البلاد طالما أن هذه رغبة الشعب التونسي. وكذلك فعل الرئيس المصري الأسبق «محمد حسني مبارك»، الذي فضل أن يتنحَّى ويبقى في بلاده، لأنه لا يريد لها أن تذهب إلى مجاهل الفوضى والخراب، ولذلك فهما الدولتان الوحيدتان اللتان لم تشهدا أي تدخُّل خارجي بفضل عقلية قائديها وتضحيتهما بالسلطة من أجل أن يعم الاستقرار.

وهذا ما لم يتم في كل من سوريا وليبيا واليمن، وهي الدول التي أصر رؤساؤها على البقاء على رأس السلطة، غير آبهين لرغبة شعوبهم وفرض أنفسهم بقوة النار، والاستعانة ببعض الدول للتصدِّي لشعوبهم والقضاء عليهم وتدمير البنى التحتية لبلدانهم، وهذا ما يظهر جلياً في سوريا التي استدعى رئيس النظام فيها كلا من روسيا وإيران اللتين انتقلت إليهما مهمة محاربة أعداء النظام السوري والإبقاء على الأسد في مشهد أشبه بالمشهد الذي حصل في «أثينا» إبان حكم الاسبارطيون «الطغاة الثلاثين» عندما استولوا عليها، وفي اليمن فإن الأوضاع لا تبدو بعيدة عن ما هو حاصل في ليبيا بالأخص، إذ تشهد حرباً طاحنة سببها أن الرئيس المخلوع «علي عبدالله صالح» فضَّل أن يُؤدِّب شعبه الذي خرج عليه وأبعده عن السلطة. فلجأ إلى عدو الأمس «الحوثي» الذي خاض معه أكثر من أربع حروب لكي يُفتِّت البلاد، ودعمه ماديًا وعسكريًا ليجلد الشعب، ويُدمِّر المدن والقرى، ويزرع الفتنة فيما بين النسيج اليمني لكي يتباكوا على عهده، هذا بالاضافة إلى انقلابه على الشرعية، ونقضه لجميع العهود والوعود التي وقّعها في سبيل استقرار اليمن.

الأمور في تلك الدول -وأعني هنا سوريا وليبيا واليمن- لن ترى استقرارًا في العهد القريب، ذلك لأنها شهدت تدخُّلات أجنبية، ففي اليمن هناك مليشيات الحوثي التي انقلبت على الشرعية تلقى دعمًا ماديًا ولوجستيًا من قِبَل إيران الأمر الذي قد يطيل أمد الحرب فيها، وليبيا التي تحوَّلت إلى موطن ثانٍ لداعش، تعاني من وجود ثلاث حكومات متنازعة على السلطة، وثلاثة كيانات هي البرلمان والمؤتمر والرئاسي، وجميعها انتهت ولاياتها، إلا أن الفراغ الذي تشهده ليبيا طبعاً، وكذلك الفوضى، جعلت من تلك السلطات والكيانات تُجدِّد لنفسها، وتعلن أنها باقية، كما يلوح في الأفق ملامح تدخل روسي على غرار التدخل الذي تم في سوريا في ظل التجاذبات وسياسة الاستقطاب.

فالربيع العربي في معظم تلك البلدان التي انتفضت على حكامها في ٢٠١١، تحوَّل في حقيقته إلى خريف عربي، سقطت فيه كل الأوراق، وتحوّلت فيه أراضيها إلى أنهار من الدماء.