​زوّج مقيم أردني في دبي ابنته بمهر قدره درهم واحد، ومؤخر بنفس القيمة.

ونقلت صحيفة "البيان" الاماراتية عن والدة العروس وتدعى أم محمد قولها: ابنتي لا تقدر بثمن، ونريد لها حياة سعيدة وهانئة ومستقرة مع زوجها مستقبلاً، وندرك تماماً حجم الضغوطات التي تقع على عاتق الشباب هذه الأيام، لذا كان لابد من التخفيف والمراعاة والتسهيل، لا سيما وإننا لا نريد لابنتنا أن تتحمل لاحقاً التبعات السلبية للجوء زوجها إلى البنوك والديون من أجل دفع المهر وتكاليف حفل الزفاف.

وعن ردة فعل العريس وعائلته، أشارت إلى إنها كانت في غاية الرقي والاحترام، وقالت: كانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لهم، وبالرغم من تقدير والدة العريس لموقفنا إلا أنها بادرت بتقديم مبلغ مالي لشراء كافة مستلزمات العروس، كما قدم العريس هدايا قيمة لعروسه.

ووجهت أم محمد نصيحة للأهالي، قائلة: كثير من العائلات تظن أن طلب مبالغ خيالية مهراً لبناتهم ومبالغ أخرى مماثلة للمؤخر، يعكس علو شأنهم ومكانتهم، ولكنهم يغفلون عن أن مراعاة ظروف الشباب المتقدمين للزواج، يعكس كرم أخلاقهم.