قال فيصل الصقير رئيس مجلس المديرين لشركة الطيران المدنى السعودية القابضة: إنه سيتم نقل المطارات الى صندوق الاستثمارات العامة بعد تحويلها الى شركات منتصف العام المقبل. جاء ذلك في مقابلة هاتفية مع وكالة بلومبرج الاقتصادية امس مشيرا إلى انه سيتم تحويل مطار الدمام الى شركة في الاول من يوليو المقبل، مبينا ان ذلك التوجه يأتى في اطار خطة الخصخصة في مختلف القطاعات بعد انخفاض النفط، متوقعا ان يسهم ذلك في تعزيز الشفافية والمساءلة. وقال: «بهذا التحول فان الهيئة لن تكون مشغلة ومنظمة في ذات الوقت»، مشيرا الى ان الصندوق سيتولى شركة الطيران المدنى السعودي القابضة التى ستعمل كشركة جامعة لمشغلى المطارات.

واشار الصقير الى انه يجرى حاليا البحث في خيارات الخصخصة ومنها العروض العامة الاولية ومبيعات الاسهم الخاصة، ملمحا الى عدم التوصل الى قرار بعد بشأن الحصص التى ستحتفط بها الدولة، ولم يستبعد وجود صعوبات في بيع بعض الحصص وذلك في ظل الاوضاع الراهنة.

وأضاف: «اذا لم نحصل على عطاءات جيدة، فان ذلك قد يؤدى الى اعادة طرح العطاءات او تأجيلها»، مشيرا الى ان معظم مقدمى العطاءات للمطارات السعودية هم من مشغلى المطارات الاوروبية والدولية بالمشاركة مع مقاولين ومستثمرين.