طالبتْ دعوَى قضائيَّة، أقامتها زوجةٌ، بالحُكم لها بالخلع من زوجها؛ بسبب عصبيَّته الشديدة، واعتدائه الدائم عليها لتأخُّرها عن إعداد الغداء.

وقالت الزوجةُ: "كلُّ يومٍ يضربني ويسبُّني؛ إذا تأخَّرتُ عليه في تحضير الغداء، إلى أن قذفني في إحدى المرات بإناء في وجهي، كاد يقتلني"! مضيفةً: "تزوَّجنا منذ عام، وكانت تصرُّفاته غريبةً معي؛ لدرجة أنَّه بعد الزَّواج بيومين صفعني على وجهي، وأنا نائمة دون سبب، واعتذر لي، وسامحته؛ لأنَّه لم يكن مرَّ على زواجنا وقتها سوى ساعات قليلة، وكان يذهب كلَّ يوم إلى عمله، ويعود دون مواعيد ثابتة، ومع تكرار مرَّات الضرب، أصبحت أجهِّز الغداء مبكِّرًا، لكنَّه يغضب بشدَّة إذا تأخَّرتُ دقيقةً واحدةً عن التحضير، ويتطوَّر الأمرُ فورًا إلى الاعتداء لفظيًّا، أو بدنيًّا.