فيلا، وزوجة، و»بنتلي» هديَّة أبٍ لابنهِ يومَ التخرُّج..

هذا ما أعلن عنهُ رجلُ الأعمال محمد بن نقطان آل بحري، بمناسبة تخرُّج ابنه في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

وقال: إنَّه يهدفُ في الوقت ذاته لغرس الطموح لدى أبنائه الآخرين، الذين ما زالوا على مقاعد الدِّراسة؛ لكي يحذوا حذو ابنه عبدالله، ويسعوا جاهدين لحصد أعلى الدرجات.

وأشار إلى أنَّ نجاح أحد أبنائي يُعدُّ نجاحًا لي في تربيتهم يستوجب الحمد، فنحمد الله الذي سخَّرنا نحن وأبناءنا لخدمة هذا الوطن المعطاء. وأوضح أنَّ الشباب لا يملكون العذر للتراخي، فدولتنا وحكومتنا سهَّلت جميع السبل من منشآت أكاديميَّة، ومدارس، وجامعات، إضافة إلى ذلك البعثات الخارجيَّة إلى أفضل جامعات العالم لخدمة الوطن.