أشادَ صاحبُ السموِّ الملكيِّ الأمير سلطان بن سلمان رئيسُ الهيئةِ العامَّةِ للسياحة والتراثِ الوطنيِّ، بتجربةٍ فريدةٍ قام بها شابٌّ سعوديٌّ في تحويل حصن قديم إلى مقهى تراثيٍّ، ووصف سموّه جهدَ الشاب بـ»الوطنيِّ والمبدع»، عندما زار المقهى، وأبدى إعجابه بمحتوياته.

وقد نجحَ المواطنُ ياسر بشاشة في تجربتة، التي كانت فريدةً من نوعها، من خلال ترميم وتأهيل «حصن أبها التراثيِّ»، حيث استطاع تحويله من منزل قديمٍ خالٍ، إلى مقهى تراثيٍّ يحملُ هويَّةَ المكان والإنسان بمنطقة عسير، لا سيَّما وأنَّ أغلب مثل هذه المنازل القديمة والأثريَّة غيرُ مستفادٍ منها.

فيما استطاعَ المواطنُ جذبَ انتباه الزوَّار لجماليَّة المقهى، الذي حمل هويَّة المنطقة قديمًا، دونَ أن يفقدَ المكان روحه وطبيعته، إضافةً إلى احتفاظ الحصن على محتوياته العسيريَّة الشامخة بتقسيماته، وزواياه، وألوانه الزاهية؛ ليتمكَّن جيلُ اليوم من العيش -ولو للحظاتٍ- في بيوتِ الأجداد، كما كانوا يعيشون في بيئة تجلب الدفء والجمال، والأناقة والهدوء.