طلبت النيابة العامة الإسبانية أمس الخميس من المحكمة العليا تأكيد عقوبة سجن ليونيل ميسي ووالده لمدة 21 شهرًا، وذلك قبل النظر في عملية الطعن الذي قدمه اللاعب الأرجنتيني إلى أعضاء هيئة المحكمة.

وقررت المحكمة العليا الإسبانية أمس في جلسة مغلقة النظر في الطعن الذي قدمه لاعب برشلونة ووالده خورخي ميسي في عقوبة السجن لمدة 21 شهرًا لكل منهما بتهمة التهرب المتعمد من مصلحة الضرائب. تأتي جلسة المداولة حول مسألة تهرب ليونيل ميسي ووالده من مصلحة الضرائب قبل ثلاثة أيام فقط من مباراة الكلاسيكو المصيرية أمام الغريم التاريخي ريال مدريد في الجولة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني. ويتعين على المحكمة العليا أن تقرر تأكيد أو رفض قرار العقوبة ضد ميسي ووالده، بحيث سيتم إعلان الحكم النهائي خلال أيام، فيما تتهمها النيابة العامة الإسبانية بالتهرب الضربيبي بمبلغ قدره 4.1 مليون يورو.