كتب فريق الفتح السطر الأخير من سيناريو هبوط الوحدة لدوري الدرجة الأولى بعد فوزه عليه يوم أمس 2-1 بالشرائع ضمن الجولة 24 من دوري جميل في ليلة حزينة للوحداويين نظرًا لتوديع دوري الأضواء قبل النهاية بجولتين، بالرغم من أن هذا الهبوط كان متوقعًا في ظل الحالة الفنية السيئة للفريق والتخبطات الإدارية بداية من التفريط باللاعبين المميزين وإحلال لاعبين أقل منهم مستوى، إضافة للعنصر الأجنبي الذي لم يقدم إضافة للفريق.

سجل للفتح نوح الموسى د41 وسياف البيشي د44، بينما أحرز للوحدة مختار فلاتة في د66 من ركلة جزاء.

فرض فريق الفتح من البداية أسلوبه وهاجم مرمى الوحدة معتمدًا على الفراغات الموجودة خلف المدافعين ومن خلال فتح اللعب على طرفي الجنب، في المقابل تراجع فريق الوحدة معتمدًا على الكرات المرتدة والتي كانت تعتمد على الكرات الطويلة لليما ومحمد العتيبي لكنها كانت تفتقد للجماعية، ومن هجمة منسقة عكس توفيق بو حيمد كرة على رأس نوح الموسى المتمكز دون رقابة ليضعها داخل الشباك في د41. أربك هذا الهدف الخطوط الوحداوية بينما سعى الفتح لتسجيل الهدف الثاني ولم ينتظر كثيرًا حتى تحقق له ذلك بواسطة سياف البيشي بعكسية من كرة ثابتة لساندرو ليضعها البيشي داخل الشباك في د44.

وفي الشوط الثاني بقي الوحدة تائها دون أسلوب تكتيكي واضح وكانت الهجمات تعتمد على الفردية والخطوط متباعدة وغير منسجمة. وبمجهود فردي توغل مختار فلاتة بكرة تعرض للإعاقة من الحارس العويشير احتسبها الحكم ركلة جزاء نفذها مختار تصدى لها العويشير لكنها عادت لمختار ليضعها داخل الشباك.

وشكلت هجمات الفتح خطورة أبرزها عكسية علي الزقعان اصطدمت بحازم وتغير اتجاها لكن القائم تصدى لها، وأنقذت العارضة الوحدة مرة أخرى بعد رأسية نوح الموسى وقبل صافرة الحكم بثوانٍ حرمت العارضة الوحدة من التعديل بعد رأسية حاتم بلال لينتهي اللقاء بفوز الفتح.

الأهلي يقلبها على الفيصلي

قلب فريق الأهلي الطاولة على ضيفه الفيصلي بتغلبه عليه 2-1. تقدم عنابي سدير بهدف محترفه جوستافو د41 وفي الشوط الثاني يغير جروس قناعته ويشرك مهند عسيري ويسجل الأهلي هدف التعادل في الدقيقة 51 ويضيف مهند عسيري هدف فريقه الثاني برأسية (72).

بدأ الشوط الأول بمحاولات تسجيل هدف من الفريقين.. الأهلي يغزو من الأطراف إلا أنه لم يتمكن من اختراق التنظيم الدفاعي لفريق الفيصلي.

ويتحول اللعب سجالًا بين الفريقين لكن هجمات الفيصلي كانت الأخطر لوجود الثلاثي المحترف المميز، ووضح تأثر وسط الأهلي بغياب تيسير الجاسم وفيتفا، ويقود بريتشا هجمة منسقة من العمق في الدقيقة 41 ويجهز الكرة لجوستافو ويلعبها على يمين المسيليم كهدف أول.

وفي الشوط الثاني عاد الفيصلي للدفاع عن هدفه، فيما زج مدرب الأهلي بفيتفا من بداية الشوط الثاني وصنع الفارق فكانت السيطرة الميدانية طوال الشوط الثاني للأهلي، مع اعتماد الفيصلي على المرتدات ومن إحداها أضاع جوستافو هدفًا محققًا عندما أرسل الكرة للزاوية البعيدة للمسيليم وترتطم الكرة بسلطان البيشي.

وفي مباراة أخرى تعادل التعاون مع ضيفه الخليج 0-0، ليبقى الفريق الخلجاوي في دائرة الهبوط برصيد 22 نقطة في المركز قبل الأخير.