أستثنت حملة "تأكد إن دربك أخضر" عددا من الإطارات من وجود ملصق "كفاءة الطاقة للإطار" ومن تلك الإطارات التي تم أستثنائها أطارات الطائرات والمعدات و الدرجات الهوائية والدرجات النارية والإطارات المخصصة للمناطق الوعرة و إطارات الإحتياطي "الأسبير" وكذلك إطارات المركبات الأثرية.

وتأتي هذه الحملة استكمالاً للحملات التوعوية التي انطلقت منذ 2014، ضمن الجهود التي يبذلها المركز السعودي لكفاءة الطاقة بالشراكة مع عدة جهات حكومية تعمل كمنظومة واحدة في إطار البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة، وذلك بهدف السيطرة على تزايد استهلاك الطاقة في المملكة، حيث يأمل القائمون على البرنامج من خلال هذه الحملات التوعوية أن تسهم في الحد من الاستهلاك المفرط للطاقة، ورفع كفاءة الاستهلاك.

وقال متخصصون في "كفاءة" ان ترك الإطارات غير موزونة بالدرجة الصحيحة "أي غير متوازية" يؤدي ذلك الى زيادة احتكاك الاطار ولو بدرجة بسيطة على الطريق، وذلك بدوره يؤدي الى زيادة مقاومة دوران الاطار وزيادة استهلاك المركبة للوقود للتغلب على مقاومة الدوران الأعلى مما يستوجب قوة إضافية من المحرك للمحافظة على أداء السيارة، ونتيجة ذلك هو زيادة استهلاك المركبة للوقود دون فائدة، إضافة الى ذلك فإن هذا الاحتكاك يعجل من تلف مداس (دعسة) الاطار ويقلل من عمره.