مساء سعيد تتحقق فيه الأحلام المؤجّلة شعرت فيه أن الزمان أبقاني لأشهد تحقق بعض أمنياتي حول تمكين المرأة في بعض الجهات المختلفة لتكون قريبة من متطلبات النساء في العمل التجاري تتلمّس احتياجاتهن وتذلل العقوبات التي لطالما لازمتهن في مجال ظلّ دائمًا ذكوريَّ الحال..

تناولت الهاتف لأتواصل مع الدكتور غسان السليمان رئيس هيئة المنشآت المتوسطة والصغيرة سألته: من نائبة الهيئة؟

رد مباشرة (سفانة ربيع دحلان) نزلت على قلب عائشة بردًا وسلامًا.. فلطالما كان هذا الحلم الذي ينشد الواقع فكان له اليوم..

أن تبلغ المرأة هذا المنصب خطوة انتظرناها طويلا.. وأن تكون سفانة فوعد بأن لا تتثاءب الأحلام ولا تتعثر الخطوات فبتعيينها سعت الهيئة إلى دعم المرأة السعوديَّة بالتسهيل عليها والعمل لأجلها كي تنجح في العمل الحر، وهي بذلك تتبنّى منهجيَّة دقيقة في دراسة جميع قضايا المرأة في التجارة، بالإضافة إلى تأكيد الهوية، ودعم الجوانب القيمية، والنُّهوض بالدِّراسات والاستشارات في مجال العمل الحر. ولقد جاءت هذه الخطوة المميَّزة لتواكب النهضة الاقتصادية حين أولت الدولة حيزاً كبيراً من اهتماماتها للمرأة السعوديَّة، إذ توقَّعت زيادة مشاركة المرأة وشغلها في مواقع قياديَّة، كل شيء كان يتمايل أمامي شعرت بأن الوطن بكامله يسكن صدري..

ربما البعض لا يعرف من (سفانة دحلان) دعوني أحدثكم عنها إنها كالمهرة العربية الأصيلة يفتخر بها العاملون معها ويتباهى بها عارفوها وقد كنت دائما منهم، سخية كسخاء الطبيعة، منتجة حاضرة بقوة في حياة عملها.. لهذا كلّه عيِّنت واختيرت لتكون دعمًا لبناتنا.. صوتهن، وأهم حلقات الوصل بينهنّ ومرجعياتهن.. وأثق أنها خير من تحمل معاناتهن وشكواهن إلى المسؤولين وأصحاب القرار.. نبارك للوطن هذه الخطوات الوثّابة باتجاه المرأة ونبارك لنا سفانة حين جاء اختيارها كما نحتاجه تمامًا.