تقع حسمى بين جبال مدين من الغرب وتبوك وحرة الرهاة من الشرق، وقد ربطت حسمى بوادي القرى في بعض تعريفات أصحاب القواميس، حسمى لا يمكن ان ينساها من يزورها فلا نظير لها في الدنيا في جمالها الطبيعي الصحراوي وروعة جبالها الشاهقة وحسن رمالها الحمراء الناعمة، فقد ذكرها أكثر من أربعين مؤرخاً، يقول الحموي: «حسمى بالكسر ثم السكون مقصور يجوز أن يكون أصله من الحسم وهو المنع وهو: أرض ببادية الشام بينها وبين وادي القُرَى ليلتان وأهل تبوك يرون جبلَ حِسمى في غربيهم وفي شرقيهم شَرَورى وبين وادي القرى والمدينة ست ليال. قال الراجز:

جاوَزنَ رملَ أيلَةَ الدهاسا

وبطنَ حِسمَى بلداً هرماسا

وحسمى أرض غليظة وماؤها كذلك لا خير فيها تنزلها جُذَام. قال أبوعلي: وحسمى هذه أطيب بلاد العرب وأخصبها. وقال ابن السكيت حِسمى لجذام جبال وأرض بين أيلة وجانب تيه بني إسرائيل الذي يلي أيلة وبين أرض بني عذرة من ظهر حرة نِهيا، فذلك كلهُ حسمى.

كما ربطت حسمى بقصة جميل بن معمر بـ( بثينة) حيث شاهد هذا الجبل قصة الحب بين جميل وبثينة يقول جميل بثينة وهو يذكر جبل حسمى:

وقالوا: يا جميلُ ، أتى أخوها

فقلت: أتَى الحبِيبُ أخُو الحبيبِ

أحبك أن نزلتَ جبالَ حِسمى

وأن ناسبتَ بثنة من قريب

وقال أيضاً ذاكراً جبال حِسمى:

ألا قد أرى إلا بثينة للقلب

بوادي بَديٍّ ولا بحِسْمى ولا شغب

ولاببراقٍ قد تيمَّمتَ، فاعترفْ

لما أنت لاقٍ، أو تنكّبْ عن الرَّكبِ

أفي كلّ يومٍ أنتَ محدِثُ صَبوةٍ

تموتُ لها، بُدّلتُ غيرَكَ من قلبِ

كما أثارت حسمى قريحة عدد من الشعراء العرب في العصر الجاهلي وفي العصر الإسلامي، حيث تغنى بها وبجمالها، يقول كثير عزة:

سيأتي أمير المؤمنين ودونه

جماهير حسمى قورها وحزونها

تجاوب أصدائي بكل قصيدة

من الشعر مهداة لمن لا يهينا

قال عنترة:

سيأتيكم عنى وإن كنت نائيًا

دخان العلندى دون بيتي مِذودُ

قصائد من قيل امرئ يحتديكم

وأنتم بحسمى فارتدوا وتقلدوا

وقال النابغة:

فأصبحَ عاقلاً بجبال حسمى

دُقاق الترب محتزم القَتَام

للمتنبي قصيدة مشهورة يصف فيها دربه من مصر إلى الكوفة عبر شمال الجزيرة العربية من قرب حقل عبر حسمى الى بسيطا ثم الجوف ثم الكوفة، فيصف حسمى بأنها أرض طيبة تنبت جميع أنواع النبات ووصف جبالها بأنها في كبد السماء يقول:

وَقُلنا لَها أَينَ أَرضُ العِراقِ

فَقالَت وَنَحنُ بِتُربانَ ها

وَهَبَّت بِحِسمى هُبوبَ الدَبورِ

مُستَقبِلاتٍ مَهَبَّ الصَبا

كما جاء ذكر حِسمى في كتب السير حيث جاء ذكر حِسمى في إحدى سرايا رسول الله صلى الله عليه وسلم تسمى سرية زيد إلى حِسْمى: وقعت هذه السرية في جمادى الآخرة من السنة السادسة للهجرة حيث أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة إلى حِسمى وهو أرض وراء وادي القرى من جهة الشام وسببها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أرسل رسالة إلى قيصر مع دحية بن خليفة الكلبي يدعوه إلى الإسلام فأعطاه جائزة وكساه، وأثناء العودة لقيه الهنيد بن عارض فأخذ كل شيء كان معه عند حِسمى فسمع بذلك نفر من بني الضبيب رهط رفاعة بن زيد الجذامى ممن كان أسلم فاستنقذوا ما كان في أيديهم وردوه على دحية. قدم دحية على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره ما حدث فبعث زيد بن حارثة مع 500 رجل فهجموا على القوم وقتلوا الهنيد وابنه وأخذوا ماشيتهم ثم جاء رفاعة بن زيد الجذامى في نفر من قومه فدفع لرسول الله صلى الله عليه وسلم كتابه الذي كتبه له ولقومه حين قدم عليه فأسلم، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم علياً على زيد فردّ عليهم كل ما أخذ منهم.