أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة قطر عبدالله العيفان أن اختيار الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية للمملكة العربية السعودية لتكون محطته الأولى الخارجية يعكس الدور المحوري الذي يقوده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - ، وما تمثله العلاقات الإستراتيجية بين البلدين.

​وقال في تصريح بهذه المناسبة : لا شك أن اختيار الرئيس الأمريكي للمملكة محطة أولى لزياراته الخارجية هي مسألة تحمل الكثير من الرسائل والدلالات المهمة ، التي تؤكد العلاقات الإستراتيجية التاريخية بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية، كما تجسد مكانة المملكة ودورها القائد لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول العربية والإسلامية". وأشار السفير العيفان إلى أن الرياض ستكون محطة لأحداث تاريخية كثيرة خلال القمم الثلاث بما يتعلق بالقضايا الشائكة في المنطقة والعالم ، وستشهد قمة سعودية أمريكية تتناول العديد من الموضوعات الرامية لتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، وكذلك قمة خليجية أمريكية وقمة عربية إسلامية أمريكية تاريخية، سيتركز البحث خلال هذه القمم على تعزيز الشراكة بين الدول الخليجية والعربية والإسلامية مع الولايات المتحدة الأمريكية لمحاربة الإرهاب لتعزيز الفهم الصحيح المتبادل بين الجانبين لتقديم الصورة الحقيقية عن الإسلام والمسلمين ومحاربة كل الأفكار المتطرفة .