وافق مجلس الوزراء الياباني أمس الجمعة على مشروع قانون يسمح للإمبراطور أكيهيتو بالتخلي عن العرش ليمهد الطريق أمام أول تنازل عن عرش الأقحوان في نحو قرنين من الزمان. وكان الإمبراطور البالغ من العمر 83 عامًا قال في تصريحات علنية نادرة العام الماضي: إنه يخشى من أن التقدم في السن قد يصعب عليه القيام بواجباته. وكان الإمبراطور قد خضع لعملية جراحية في القلب وعولج من سرطان البروستاتا.

وسعى أكيهيتو في الداخل والخارج لتضميد جراح الحرب العالمية الثانية التي اندلعت خلال حكم والده الإمبراطور هيروهيتو وعمل على تقريب العائلة الإمبراطورية من الشعب. وسيخلفه ولي العهد الأمير ناروهيتو (57 عامًا). وسيحال مشروع القانون إلى البرلمان حيث يسعى النواب إلى الموافقة عليه قبل انتهاء الدورة البرلمانية الحالية الشهر المقبل. وقال يوشيهيدي سوجا كبير أمناء مجلس الوزراء في مؤتمر صحفي «تأمل الحكومة في موافقة سلسة على التشريع». وبينما لم يتم تأكيد خطة محددة للتنازل عن العرش قالت وسائل إعلام: إنه سيكون على الأرجح في نهاية 2018 تزامنًا مع الذكرى الثلاثين لجلوس أكيهيتو على العرش. والتنازل عن العرش غير ممكن بمقتضى القانون الحالي وآخر إمبراطور ياباني تنازل عن العرش كان في عام 1817.

طائرات مقاتلة

أعلنت اليابان الجمعة أنها أرسلت طائرات مقاتلة إلى محيط أرخبيل متنازع عليه مع الصين ويشمله الحلف العسكري بين طوكيو والولايات المتحدة، بعد إقلاع طائرة بدون طيار من سفينة صينية في هذه المنطقة. وتسيطر طوكيو على هذه الجزر الواقعة في بحر الصين الشرقي وتطلق عليها اسم «سينكاكو» بينما تطالب بكين بالسيادة عليها وتسميها جزر «دياويو». وأوضح المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا في لقاء مع صحافيين أن حادث إقلاع الطائرة المسيرة وقع الخميس، مؤكدًا أن اليابان «احتجت بحزم». واتهم الصين «بتأجيج أحادي الجانب» للتوتر.