قال صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس هيئة السياحة والتراث الوطنى، إنه يجرى حاليا دراسة إصدار تأشيرات سياحية من سفارات المملكة بالخارج بقيمة 40 دولارا، متوقعا الانتهاء من ذلك بعد موسم الصيف.

وأوضح سموه في مقابلة هاتفية مع صحيفة فايننشال تايمز، أن هذه التأشيرات ستصدر لمجموعات محدودة، في البداية، موضحا في هذا الصدد «لسنا مهتمين على الإطلاق بالسياحة المفتوحة». ونوه سموه برؤية 2030، التى تركز على الاهتمام بقطاعات اقتصادية مختلفة مثل السياحة والتعدين بعد التراجع في أسعار النفط، مشيرًا في هذا السياق إلى ارتفاع الطلب بشكل ملحوظ على السياحة في الآونة الأخيرة.

وتطرق سموه إلى الجهود التى بذلتها الهيئة منذ تأسيسها قبل 17 عاما، ولاسيما على صعيد تأسيس الشراكات مع الوزارات الأخرى والمستثمرين المحليين والأجانب والمجموعات السياحية العالمية. وأبرز سموه أهمية إصدار تراخيص للإرشاد السياحي وقرارات تتعلق بالمحافظة على الآثار. وتطرق تقرير الصحيفة الى الكثير من المكتسبات السياحية التى تملكها المملكة ومنها الكثبان الرملية وساحل البحر الأحمر الذى يضم الكثير من الجزر والشعاب المرجانية وكذلك مدائن صالح والعلا. ووفقا للدكتور صلاح طالب، نائب رئيس هيئة السياحة، فإن السفر الترفيهي المستقل للمملكة قد يأتي كمرحلة ثانية. وصدرت مؤخرًا الموافقة على إنشاء صندوق بقيمة 2.8 مليار ريال للقروض بدون فوائد للمشروعات السياحية، لحل إشكالية التمويل التى عانى منها القطاع لسنوات طويلة. وتخطط المملكة حاليا لرفع أعداد المعتمرين والحجاج إلى 30 مليونا في عام 2030، من خلال التوسع في المشروعات وذلك مقابل 8 ملايين حاليا. ومن أبرز التحديات التى تواجه القطاع السياحي ارتفاع رسوم الخدمات في المرافق السياحية وأسعار السكن مما يدفع الغالبية إلى التفكير في السفر إلى الخارج، الأمر الذى يؤدي إلى استنزاف 80 مليار ريال سنويا وفق لتقرير الهيئة العام الماضي.