​أبرزت وسائل الإعلام العالمية أمس الجمعة زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب -الأولى خارجيًّا له- إلى المملكة التي سيعقد خلالها عدة قمم مع قادة المملكة والخليج والعرب والدول الإسلامية لمناقشة التحديات المختلفة، لاسيما على صعيد الإرهاب والتطرف والأزمة السورية والتمدد الإيراني في شؤون الدول العربية.

واشنطن تايمز: تعزز الدور السعودي بالمنطقة

قالت صحيفة واشنطن تايمز: إن بدء الرئيس الأمريكي ترامب جولاته الخارجية بزيارة المملكة رسالة قوية على انتهاء فترة الفتور في علاقات البلدين إبان عهد الرئيس الأمريكي السابق أوباما.

وأشارت إلى أن الزيارة تعزز الدور السعودي في حل أزمات المنطقة ومواجهة الإرهاب والتطرف بصورة أكثر قوة وشمولية. ورأت الصحيفة أن الزيارة تؤسس لشراكة إسلامية أمريكية في الحرب على الإرهاب، لافتة إلى أهمية الزيارة سعوديًّا على صعيد دعم خطط التحول الاقتصادي والانفتاح على العالم في ظل تحسين مناخ الاستثمار حاليًّا.

بلومبرج: دعم أمريكي واسع للتحول الاقتصادي السعودي

قالت وكالة بلومبرج:إن المملكة تتطلع إلى أن تسفر الزيارة عن دعم اقتصادها الذي يتجه إلى التحول والتنوع في المرحلة الراهنة. وأشارت إلى أن استقطاب الاستثمارات الأمريكية يحظى بأولوية في السعودية في ظل التوجه نحو خصخصة 4 قطاعات أساسية هي الكهرباء وتحلية المياه وصوامع الحبوب والأندية الرياضية. ولفتت إلى تطوير برنامج سعودي أمريكي إبان زيارة الأمير محمد بن سلمان الأخيرة لواشنطن بقيمة 200 مليار دولار للتعاون في مجالات الاستثمار المختلفة على مدار 4 سنوات، مشيرة إلى الاتفاقيات التي سيتم توقيعها بالرياض تشمل مجالات مختلفة لتعزيز الشراكات بين البلدين. وأشارت إلى الدعم الأمريكي الواسع الذي تحظى به رؤية 2030 في الولايات المتحدة، في ظل تصاعد الإدراك بالتقدم الكبير الذي تحرزه المملكة في قضايا العمل ودعم أوضاع المرأة، وقدر تقرير الوكالة حجم التبادل التجاري بين البلدين بـ 40 مليار دولار.

فورن بوليسي: مراجعة شاملة للعلاقات مع إيران

أبرزت مجلة فورن بوليسي أهمية الزيارة من الناحية السياسية لاسيما على صعيد حل القضية الفلسطينية متساءلة عن الشركاء الذين يمكن أن يقودوا المفاوضات في حال استئنافها حاليًّا. وتطرقت إلى موقف الإدارة الأمريكية من الاتفاق النووي مع إيران، مشيرة إلى أن العلاقات بين البلدين لازالت في مرحلة المراجعة الشاملة، وألمحت إلى صعوبات تكتنف التحرك في الملف النووي لارتباط أمريكا فيه باتفاقية مع أطراف دولية أخرى.

بي بي سي: خطر الإرهاب يحتل قمة الأولويات

أبرزت محطة بي بي سي، أهمية زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنطقة، مؤكدة أن خطر الإرهاب سيكون المحور الرئيس للقادة في الرياض. وأشارت المحطة إلى التعاون الاستخباري السعودي الأمريكي في مجال التصدي للإرهاب منذ ثمانينات القرن الماضي، مشيرة إلى أن الرئيس الأمريكي الجديد قرر منذ توليه السلطة فصل سياساته عن سلفه أوباما الذي وقع اتفاقًا نوويًّا مع إيران لا يعتبره في صالح بلاده. وأشارت المحطة إلى النقلة التي شهدتها علاقات البلدين خلال الأشهر الأخيرة بزيارة مستشاري ترامب إلى المملكة والأمير محمد بن سلمان إلى واشنطن، والتي جرى خلالها الاتفاق على تعزيز علاقات البلدين والتعاون من أجل تعزيز الأمن بالمنطقة.

الإندبندنت: التصدي لتدخلات إيران في سوريا واليمن

قالت صحيفة الإندبندنت البريطاينة: إن القمم الأربعة تهدف إلى إزالة التوتر في العديد من دول المنطقة، ولفتت على وجه الخصوص إلى تدخلات إيران في سوريا ودعم الحوثي في اليمن مما يطيل من أمد الصراع في المنطقة. كما تطرقت إلى الدعم الإيراني المستمر لحزب الله، وانخراطه في العمليات العسكرية في سوريا منذ سنوات.