تشهد الجلسة الافتتاحية لمنتدى الرياض لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب الذي تنطلق أعماله في الرياض غدًا، برعاية التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، تحت عنوان «طبيعة التطرف ومستقبل الإرهاب»، عددًا من أبرز الشخصيات الإقليمية والعالمية رفيعة المستوى. ويشارك في المنتدى رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلاميّة الأمير تركي الفيصل، ومدير مركز بيلفر للعلوم والشؤون الدوليّة في كلية كينيدي للعلوم الحكوميّة بجامعة هارفارد ووزير الدفاع الأمريكي السابق آشتون كارتر، ورئيس الجمعيّة الإيطاليّة للتّنظيم الدولي ووزير الخارجية الإيطالي السابق فرانكو فراتيني، وعضو مجلس الشورى السعودي الدكتورة هدى الحليسي، والأمين العام لمركز الملك فيصل للبحوث سعود السرحان. كما يشارك في المنتدى أكثر من 100 ضيف من الخبراء والأكاديميين والإعلاميين من خارج المملكة.

ويدير الجلسة النقاشية الأولى، «داعش النسخة الثانية ومستقبل الإرهاب»، مراسل شؤون الشرق الأوسط في صحيفة الجارديان مارتن جولوف، بمشاركة المدير التنفيذي للمعهد الدولي للدّراسات الإستراتيجية - الشرق الأوسط، البحرين السير جون جينكنز، وكبير المستشارين في مجموعة سوفان ريتشارد بارين، والأمير الدكتور عبدالله بن خالد، أستاذ مساعد في جامعة نايف العربيّة للعلوم الأمنيّة، ومدير علاقات الولايات المتحدة مع العالم الإسلامي في معهد بروكينجز الدكتور ويليام ماكانت.

فيما يدير الجلسة النقاشية الثانية «من التطرّف الإلكتروني إلى الإرهاب الواقعي» محرّر مجلّة أتلانتيك الأمريكيّة غرايم وود، بمشاركة كل من المبعوث الخاص لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا الدكتور بيتر نيومان، ونائب مدير المركز الدولي لدراسات التطّرف في كلية كينجز لندن الدكتور شيراز ماهر.

ويدير الجلسة النقاشية الثالثة «روابط الاتصال بين الجريمة والإرهاب»، رئيس وحدة الفكر السياسي المعاصر بمركز الملك فيصل للبحوث فيصل أبو الحسن، بمشاركة المدير السابق في مجلس الأمن القومي مايكل هورلي، وكبيرة المستشارين في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، كاثرين باور، ونائب رئيس مجلس أمناء مركز عيسى الثقافي بالمنامة، الدكتور خالد آل خليفة. فيما يدير الجلسة الرابعة «مواجهة الإرهاب: الصورة الإقليميّة»، الكاتب في صحيفة الشرق الأوسط نديم قطيش، بمشاركة كبيرة الباحثين في جامعة أوكسفورد الدكتورة إليزابيث كيندال، ومدير برنامج دراسات التطرّف في مركز الأمن الإلكتروني والقومي في جامعة جورج واشنطن الدكتور لورينزو فيدينو، ومدير الإدارة العامة لمركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية اللواء الدكتور ناصر السعدوني المطيري.

وسيلقي الكلمة الختامية للمنتدى أستاذ الدراسات الإسلاميّة في الجامعة اللبنانيّة الدكتور رضوان السيّد، فيما سيقوم الأمين العام لمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلاميّة، الدكتور سعود السرحان، بعرض النتائج والتوصيات الختامية للمنتدى.