بتجهيزات عالية المستوى فتح المركز الإعلامي أبوابه للإعلاميين الذين توافدوا إليه قبيل انعقاد القمة بيومين. والمركز الذي جهزته وزارة الإعلام، تم تزويده بكافة التقنيات الحديثة حتى تكون عملية النشر على مستوى الحدث الهام الذي تستضيفه الرياض اليوم (القمة العربية الإسلامية الأمريكية). واشتمل المركز على عدد كبير من أجهزة الحاسوب الحديثة والطابعات، إضافة إلى منصة خاصة للمؤتمرات الصحفية. «المدينة» التقت المسؤول عن المركز مدير إدارة العلاقات الإعلامية للإعلام الخارجي بوزارة الإعلام خالد أحمد مطاعن، والذي عبر عن سعادته باستضافته المملكة لحدث هام وتاريخي، مؤكدًا أنهم ظلوا «يعملون منذ شهور على قدم وساق لتجهيز مركز إعلامي يليق بمستوى الحدث ولذلك تم إعداد قاعة بطاقة استيعابية تصل إلى ٤٠٠ إعلامي وتم تزويدها بكافة الأجهزة وأحدثها لتسهل عمل الإعلاميين لنقل الحدث، كما أنه ولأول مرة سيكون في المركز الإعلامي شاشات ضخمة لنقل الفعاليات بتفاصيلها على الهواء مباشرة، إضافة إلى منصة المؤتمرات الصحفية والتى ستكون فيها الشخصيات السياسية والتى ستعقد لقاءاتها مع الصحفيين والإعلاميين». وحول عدد الإعلاميين والصحفيين الذين وصلوا الرياض لتغطية القمة، ذكر مطاعن أن العدد وصل إلى ٣٥٠ صحفيًا أجنبيًا من مختلف أنحاء العالم إلى جانب الإعلاميين العرب والسعوديين. وأضاف: «لقد تم تزويد المركز بأجهزة الترجمة ليتمكن الجميع من أداء عمله بسهولة ويسر»، مشيرًا إلى أن الانطباعات الأولية من الصحفيين الذين توافدوا على المركز كانت جيدة وإيجابية لمستوى الاستعداد عالي المستوى.‏‫