بالرغم من الادعاءات التي بثتها أجهزة إعلام الملالي وإطلاق أبواق نظام ولاية الفقيه لدعايات تشير إلى مشاركة واسعة في الانتخابات إلا أن مصادر المقاومة الإيرانية في الداخل أشارت إلى ضعف المشاركة الجماهيرية وسجلت عناصر المقاومة الآتي:

محافظة طهران:

تعطيل المدارس اليوم بادعاء المشاركة الواسعة من قبل المدرسين.

مدينة شاهرود:

مراكز التدريب المهني، جامع صاحب الزمان، مدرسة هاجر الثانوية وجامع الإمام خالية من الناخبين.

مدينة بومهن :

الساعة 2 ظهرًا. كان مركزالاقتراع خاليًا من الناخبين.

مدينة كرج:

مركز مدرسة «ايزدبناه» حتى المساء كان عدد الناخبين قليلًا جدًا.

مدينة أصفهان:

الساعة 3 بعد الظهر

مركز مدرسة «تشيع»الثانوية للبنات لم يكن فيه أي ناخب.

صندوق 506 :

كيان مهرطهران كان يوجد شخصان في الطابور.

سبزوار:

شوهد في مركز مسجد جامع سبزوار عدد قليل من الشباب والعجائز.

ميناء ما يسمى بـ «خميني»:

الساعة 3 بعد الظهر مراكز الاقتراع خالية من الناخبين.

زاهدان :

9 صباحًا

أغلبية مراكز الاقتراع خالية من المواطنين.

مهاباد :

10 صباحًا

مركز مسجد الرسول الشارع المسمى بـ«إمام» لم يحضر أحد.

الساعة 11 صباحًا

فرخ شهر - الناخبون أقل من عدد أصابع اليد.

الساعة 12 ظهرًا

مدينة إسلامشهر:

جنوب طهران - لم يشاهد أي ناخب بمركز الاقتراع.

مدينة سمنان:

أغلبية المراكز خالية من الناخبين.

شهركرد:

انتشار المخابرات ووجود عد قليل جدًا من الناخبين.

الأمن الداخلى :

استخدام 300 ألف عسكري لتوفير الأمن لمسرحية الانتخابات.

مريم رجوي: خامنئي دفع بالمجرم رئيسي للترشيح لإحساسه بالخطر

قالت مريم رجوي، زعيمة المعارضة الإيرانية في الخارج في تغريدة لها أمس إن دفع المرشد الأعلى بإيران، علي خامنئي، بالمرشح إبراهيم رئيسي لخوض الانتخابات الرئاسية، ناجم عن شعوره بالخطر، «ولو لم يكن النظام الحاكم برمته يواجه خطرًا لما كان يضطر خامنئي لأن يعرض أحد أكثر المجرمين التابعين له في سفك الدماء وأبغضهم، أي رئيسي الجلاد، في هذه المسرحية».