شنَّت الجماهير الأهلاوية انتقادات واسعة لفريقها الكروي أعقاب الخسارة في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين من أمام الهلال بثلاثة أهداف لهدفين، وانتهاء الموسم الأهلاوي أبيض من البطولات، بعد أن كان الفريق الكروي قد أحرز ثنائية الموسم الماضي «دوري وكأس»، وتباينت ردود الفعل الغاضبة في عدة اتجاهات، وإن تمحورت تجاه المدرب السويسري جروس، كما أن الجهاز الطبي لم يسلم من انتقادات الجماهير، فيما يخص جروس حملته نسبة كبيرة من الخسارة بتعامله الخاطئ مع مجريات المباراة والزج بالمصابين وأبرزهم عمر السومة مبدين تخوفهم أن تؤثر مشاركته في النهائي على خوض المباريات الآسيوية.

فيما انصبت آراء غاضبة أخرى على الجهاز الطبي وعدم قدرته على تهيئة المصابين، وإعطائه ضوءًا أخضر لمشاركة عناصر تحت تأثير الإصابة، وتركزت الانتقادات على أن الشفاء من الإصابات يطول في الأهلي مقارنة بالأندية الأخرى التي تجهز لاعبيها سريعًا كما فعل الهلال مع أسامة هوساوي ونواف العابد وسلمان الفرج.

وفي شأن متصل، علمت «المدينة» أن إدارة النادي لن تحدث أي تغييرات حالية، وستبقي على المدرب جروس إلى الانتهاء من المشاركة الآسيوية في الموسم الجاري، وهي التي ستحدد بقاءه موسمًا آخر أو مغادرته بشكل نهائي، ووفقًا للمعلومات من المرجح مغادرته في نهاية الموسم لاختلاف أدائه هذا الموسم تمامًا عن الموسم السابق الذي تُوِّج فيه الأهلي ببطولتين، فيما كان هذا الموسم خاليًا من البطولات.

وذكرت المصادر ذاتها أن التصحيحات الأهلاوية ستستقطب عددًا من اللاعبين في مختلف المراكز، خاصة خط الدفاع الذي كان نقطة الضعف الأولى هذا الموسم.